عاجل

البث المباشر

مسبار يبدأ غزو أسرار المشتري بسرعة 5 ملايين كلم يومياً

المصدر: لندن - كمال قبيسي

تاريخ هذا السبت، نادر في غزو الفضاء، فهو موعود بأن يصل فيه مسبار إلى مسافة 4000 كيلومتر، هي أقرب ما وصلت إليه آلة صنعها الإنسان من "عملاق الكواكب" الدائر حوله 67 قمراً في أفلاكها، وهو الأكبر بالمجموعة الشمسية، إلى درجة أن المشتري البالغ قطره 71500 كيلومتر، يسع 1317 كوكباً بحجم الأرض، البعيد عنها حالياً 896 مليوناً من الكيلومترات، لذلك تحتاج الإشارة أو الصورة التي يبثها Juno التابع لوكالة NASA الأميركية، إلى 48 دقيقة لتصل إلى الأرض بسرعة الضوء البالغة 300 ألف كيلومتر بالثانية.

الوكالة هي من أعلنت الجمعة أن "جونو" الذي سيدرس الكوكب ويقرصن أسراره، سيقترب اليوم إلى المسافة الأقرب من المشتري المكون من غاز متلبد، ليعرف ألغازه، بعد أن ظل 5 سنوات منطلقاً في الفضاء ليصل في 4 يوليو الماضي إلى جواره، مع أن سرعته في المراحل الأخيرة من رحلته، كانت 64 كيلومتراً بالثانية، أو 5 ملايين و530 ألفاً باليوم، لكنه اضطر ليبلغها إلى قطع مليارين و720 مليوناً من الكيلومترات، بدءاً من التفافات مدارية حول الأرض، ليكتسب من جاذبيتها دفعاً يزيد من سرعته التي خففتها "ناسا" حين اقترب الشهر الماضي من المشتري، وساعده تخفيفها ليتخذ مداراً يتم معه دورة كاملة حوله كل 14 يوماً أرضياً.

وحين انتهت مهمته أمرته "ناسا" بالانتحار

وأقرب مسافة وصلت إليها آلة صنعها الإنسان من المشتري، كانت مركبة "بايونير11" التي أطلقتها "ناسا" وعاينته في 1974 من مسافة 43 ألف كيلومتر، والتقطت له صوراً، هي بالتأكيد أقل جودة ووضوحاً وأهمية من الموعودة "ناسا" بأن تتسلمه من كاميرات المسبار عن المشتري الدائر حوله قمر اسمه Ganymede هو أضخم أقمار المجموعة الشمسية، وأكبر حتى من كوكب عطارد الأقرب للشمس، ومن "نبتون" الأبعد عنها، وفق ما قرأت "العربية.نت" من الوارد في موقع "ويكيبيديا" المتضمن أن مسباراً آخر زار الكوكب أيضاً قبل 21 سنة، وكان اسمه Galileo ورحل 6 سنوات ليصل إليه ويتخذ مداراً بقي يدرسه فيه بدءاً من 1995 طوال 8 أعوام.

صورة التقطها جونو للمشتري وخمسة من أهم أقماره، وثانية لقمره غانيميد الأكبر حتى من كوكب عطارد صورة التقطها جونو للمشتري وخمسة من أهم أقماره، وثانية لقمره غانيميد الأكبر حتى من كوكب عطارد

طوال تلك المدة جمع "غاليليو" معلومات وبيانات بثها إلى NASA عن النشاط الجوي للكوكب وحقله المغناطيسي وأقماره، وعثر تحت سطح أحدها على محيطات، وهو قمر أوروبا، كما وبراكين في قمر آخر، وحين انتهت مهمته أمرته "ناسا" بالانتحار، فهوى 200 كيلومتر تقريباً داخل غلاف الكوكب الجوي، بث خلالها معلومات قبل أن تدمره جاذبية المشتري المساوية كتلته لأكثر من 300 أرض، والذي يعتقد العلماء بأنه من أوائل كواكب النظام الشمسي تكويناً، فقد ولد في منطقة نائية وباردة على أطرافه قبل أن يستقر في موقعه الحالي بين حزام الكويكبات وكوكب زحل، وفقاً لما في موقع "ناسا" عنه من معلومات.

إعصار في المشتري أكبر من 3 كواكب بحجم الأرض

المسبار الذي صنعته شركة "لوكهيد" الأميركية بكلفة مليار و100 مليون دولار، بوزن 3625 كلغ، سيدرس تركيب الكوكب وحقل جاذبيته، كما وحقله المغناطيسي في المنطقة القطبية، إضافة لتسجيل بيانات تفسر مراحل تكوينه، وما إذا كان يحتوي على نواة صلبة، أم هو فقط كتلة غاز عملاقة، وفق ما يعتقدون حالياً، وذكرته "العربية.نت" في تقرير حين وصل الشهر الماضي إلى جوار الكوكب الذي سيدرس نسبة المياه بغلافه الجوي وكيفية توزيعها داخل كتلته، كما سرعة الرياح فيه، والتي ذكرت تقارير من "ناسا" نفسها، بأن سرعة بعضها تصل إلى 600 كيلومتر بالساعة.

الإعصار في المشتري يظهر في معظم الصور التي تلتقطها التليسكوبات والمركبات الإعصار في المشتري يظهر في معظم الصور التي تلتقطها التليسكوبات والمركبات

كما سيدرس أغرب ما في المشتري للناظرين، وهي "البقعة الحمراء العظيمة" الشبيهة بعين التنين، أو ربما الطفح الجلدي، والتي تنشر "العربية.نت" صورتها أعلاه، كماركة مسجلة للكوكب، تظهر بمعظم صوره التي تلتقطها التلسكوبات العملاقة، وما هي إلا إعصار مستمر بلا توقف منذ 300 عام على الأقل، وفق الوارد عنها بموقع "ناسا" المتضمن أنها أكبر من 3 كواكب بحجم الأرض، وسيصور "جونو" الصغير تفاصيلها من مسافة 4000 آلاف كيلومتر فقط، لعله يكتشف سر القوة التي تجعلها إعصاراً مستمراً بلا توقف منذ قرون.

وسينتحر "جونو" كسابقه قبل 13 سنة

أحد المحققين العلميين، الناشط على ما يبدو في مهمة "جونو" الصغير، هو بروفسور من "معهد ثاوث وست للأبحاث" في مدينة "سان أنطونيو" بولاية تكساس الأميركية، واسمه الدكتور Scott Bolton وذكر "أنها وسيط المرة الأولى التي نقترب فيها من المشتري، منذ وصل "جونو" إلى جواره في 4 يوليو الماضي، وفي ذلك الوقت تم إيقاف كل أجهزته عن العمل، للتركيز على عمل محركات الصاروخ (الحامل المسبار) ليؤمن له اتخاذ مدار له حول الكوكب" وفق ما نقلت عنه صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية، من دون أن تذكر شيئاً عن مسؤوليته في مهمة المسبار، ولا ذكرت حتى لمن قال هذا الكلام.

الدكتور سكوت بولتون، ذكر أنها المرة الأولى التي يقترب فيها الإنسان من المشتري الدكتور سكوت بولتون، ذكر أنها المرة الأولى التي يقترب فيها الإنسان من المشتري

ذكر أيضاً "أنها أول فرصة نتمكن بها من الاقتراب من ملك مجموعتنا الشمسية، لمعرفة نظامه وطبيعته" وأن أياماً قد تمر لتصل المعلومات والصور لدرسها على الأرض، وهي 33 صورة مبرمج التقاطها في المرحلة الأولى من مهمة Juno المقررة نهايتها، طبقاً لما طالعت "العربية.نت" بموقع "ناسا" أيضاً، في فبراير 2018 بعد الإلمام بالمهم عن أقمار الكوكب الأسرع دوراناً حول نفسه بالنظام الشمسي.

لأن سرعته بالساعة 45300 كيلومتر، لذلك يتم دورة واحدة حول نفسه كل 10 ساعات، هي مدة يومه، حيث الليل 5 ساعات ومثلها للنهار. أما مصير "جونو" حين تنتهي مهمته، فسيكون كالمسحوق Galileo بجو الكوكب العملاق قبل 13 سنة، أي انتحاراً بأمر "ناسا" الأميركية.

إعلانات

الأكثر قراءة