عاجل

البث المباشر

كيري.. آخر ضحايا الأميبا آكلة الدماغ

المصدر: العربية.نت - عماد البليك

هذه الفتاة واسمها كيري ستويتنبيرغ توفيت قبل يومين وهي في التاسعة عشرة من عمرها بسبب الأميبا آكلة الدماغ، وهي إحدى الطفيليات النادرة التي تدخل المخ عن طريق الأنف وتستهلك خلاياه، والتي تعتبر إلى اليوم أحد الألغاز الطبية في ظل احتمال النجاة شبه المستحيل منها.

وقال مسؤولون في شمال ولاية نيويورك إن كيري التي تدرس في كلية بروكلين، حدث لها ذلك على ما يبدو خلال سباحتها في نهر بولاية ماريلاند الأميركية.

وكانت أسرتها قد أبلغت في 31 أغسطس عن توقف تنفسها ومن ثم نقلت للمستشفى بعد أن أصبحت غير قادرة على السيطرة على نفسها، وأثبت التشخيص إصابتها بالأميبا القاتلة التي تعمل على تدمير الدماغ.

وقد انتقلت الفتاة للتو من برايتون بيتش للدراسة في بروكلين، في مجال السينما بهدف أن تصبح مخرجة سينمائية.

وهناك العديد من الحوادث السابقة لأناس ماتوا بالسبب نفسه، منهم فتاة من أركنساس في الثانية عشرة من عمرها.

هذا النوع النادر من البكتيريا التي تعرف بـ "النيغلرية الدجاجية" تعيش في البرك والبحيرات الدافئة وليس كل الناس يصابون بها، ومنذ عام 1962 ظهرت 138 حالة إصابة بها ويصعب النجاة منها حيث لم يرصد نجاة شخص منها إلا حالة واحدة في السبعينات.

وتتسبب هذه الأميبا بصداع وتصلب للرقبة وقيء، وتتطور هذه الأعراض بشكل خطير مع تغلغل الأميبيا داخل المخ وتصل في نهاية المطاف إلى الغيبوبة ثم الموت.

ويعتقد أن السبب في وجودها في المياه يعود إلى فشل في نُظم تعقيم المياه، وفقا لمركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالولايات المتحدة.

ويشار إلى نجاة حالة حديثة في أغسطس الماضي لطفل بفلوريدا، بعد أن عانى من آلام حادة دعت إلى نقله للمستشفى لتلقي العلاج.

وقد تمكن أطباء أميركيون من إنقاذ حياة صبي يدعى سباستيان دوليون، يبلغ من العمر 16 عاماً، بعد أن تسرّبت الأميبيا إلى داخل رأسه في بداية شهر أغسطس المنصرم، وتم العلاج بواسطة الحقن الكيماوي، بعد تبريد الجسم لأقل من 33 درجة. وبهذا فهو من القلة المحظوظة.

إعلانات