بالصور.. مهاجر إسباني حمل سفنه إلى باريس!

نشر في: آخر تحديث:

لم يتوقع جيرمان الإسباني المهاجر ابن منطقة أستورياس شمال إسبانيا يوما من الأيام أن ينتهي به المطاف كحارس لأحد مباني الأحياء الراقية الباريسية. إذ ومنذ نعومة أظافره أحب تصميم وصناعة مجسمات الطائرات والسفن. وفي الـ 14 من عمره، كان يبيع كل ما ينتج من نماذج، إلا أن الحالة الاقتصادية لعائلته في إسبانيا دفعته إلى العمل في حقل الطهي، فأضحى طاهياً في أحد مطاعم البلاد على الرغم من دراسته لهندسة الديكور، لكنه لم يتخل عن حبه للتصاميم.

وبعد كل تلك السنوات التي مضت عليه، أصبح جيرمان الإسباني الذي يقطن في عاصمة النور باريس، يكرس اليوم الكثير من أوقاته لتصميم القوارب واليخوت أكثر من الطائرات، إذ يرى أن القوارب تحمل الكثير من التفاصيل المثيرة في تصميم مجسماتها وكمالياتها التي قد يتطلب الواحد منها ما يقارب 14 شهراً من العمل.

وعن حبه للسفن والقوارب، تقول زوجته ليديا في مقابلة مع "العربية.نت" إنه يستيقظ أحيانا ليلا للتفكير في تصميم نماذج قوارب. وتعتقد أن شغفه لهذه الحرفة تحول إلى موهبة نادرة!

يذكر أن جيرمان يملك اليوم أربعة قوارب يرفض بيعها مقابل أي ثمن!