سرقة كيم كارداشيان.. إطلاق سراح 4 موقوفين

نشر في: آخر تحديث:

أطلق سراح 4 مشتبه بهم، من بينهم امرأة، أوقفوا في إطار التحقيق في عملية السرقة التي تعرضت لها النجمة الأميركية كيم كارداشيان في باريس، في حين لا يزال 10 أشخاص قيد التوقيف، على ما كشف مصدر قضائي.

ومن بين الموقوفين، خمسة رجال يشتبه في أنهم شاركوا مباشرة في عملية السطو، تتراوح أعمارهم بين 54 و72 عاما، ولهم سوابق في عمليات سرقة. و"أقر" بعض الموقوفين بمشاركتهم في العملية، على ما أفاد مصدر مطلع على التحقيق.

أما الموقوفون الخمسة المتبقون، ومن بينهم امرأة، فيشتبه بأنهم تواطؤوا مع منفذي العملية أو ساعدوا على تصفية المجوهرات المسروقة التي تقدر قيمتها بحوالي 9 ملايين يورو. ويشتبه في أن أحدهم ساعد على نقل بعض اللصوص إلى موقع السرقة.

وشهد الاثنين توقيف 17 شخصا في هذه القضية، وأطلق الأربعاء سراح 3 منهم، من بينهم سائق شركة تتولى نقل المشاهير تتعامل معها عائلة كارداشيان عند زيارتها باريس.

وتعرضت كارداشيان (36 عاما)، التي تحظى بتغطية إعلامية واسعة، ليل 2-3 تشرين الاول/أكتوبر لسرقة نفذها 5 رجال مسلحين في شقة فندقية فخمة في وسط باريس إلى حيث أتت النجمة لحضور أسبوع الموضة.

وقام اللصوص بتهديد كارداشيان بسلاح، وأوثقوا يديها وكمموا فمها، واحتجزوها في حمام الشقة، وسرقوا خاتما بقيمة 4 ملايين يورو، وعلبة تحوي مجوهرات بقيمة 5 ملايين يورو إضافية.

وبلغت قيمة المسروقات في هذه العملية 9 ملايين يورو، لتشكل بذلك أكبر سرقة مجوهرات من أفراد ترتكب في فرنسا منذ أكثر من 20 عاما.

وتندرج السرقة التي تعرضت لها النجمة الأميركية في سياق سلسلة من عمليات السطو التي استهدفت أجانب أثرياء في العاصمة الفرنسية، أولى الوجهات السياحية في العالم، التي تسعى إلى تحسين صورتها لدى السياح بعد اعتداءات تشرين الثاني/نوفمبر 2015.