محضر إفادة كيم كارداشيان لشرطة باريس بعد السرقة الشهيرة

نشر في: آخر تحديث:

نشرت صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" مقتطفات من إفادة نجمة تلفزيون الواقع الأميركية كيم كارداشيان إلى الشرطة الفرنسية إثر تعرضها لعملية سرقة كبيرة في باريس في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.

واستمر الاستجواب ساعة ليل 2 إلى 3 تشرين الأول/أكتوبر بعد الاعتداء الذي حصل في دارة فندقية فخمة في باريس إلى حيث أتت كيم كارداشيان لحضور أسبوع الموضة.

وروت كيم للشرطة أن لدى عودتها من عشاء بعد منتصف الليل "سمعت ضجة عند الباب، صوت خطى، فصرخت لمعرفة من هنا فلم أتلق أي جواب. اتصلت عند الساعة 02:56 بحارسي الشخصي (الذي كان غائبا). ورأيت عبر الباب الجرار شخصين ورجل الاستقبال الذي كان مقيدا".

وأوضحت نجمة تلفزيون الواقع، البالغة 36 عاما، "كان الرجلان ملثمان أحدهما يضع قناع تزلج والثاني قبعة وسترة كتب عليها "شرطة".. طلب مني بلكنة فرنسية قوية أن أعطيه خاتمي. وكان على الطاولة إلى جانب السرير وتبلغ قيمته أربعة ملايين دولار.. قلت له لا أعرف فأخرج سلاحا، فوجهته إلى الخاتم. ووجه السلاح إلي. وأخذ الخاتم وكان يضع قفازين. وسألني عن مكان تواجد المجوهرات والمال".

وأضافت: "أوثقاني بكابلات بلاستيكية وبشريط لاصق على يدي ومن ثم وضعوا شريطا لاصقا على فمي ورجلي. ونقلاني إلى حمامي وبالتحديد في المغطس".

وبعد السرقة، كانت كارداشيان فضلت عدم الكلام عن تفاصيل السرقة في الإعلام أو مواقع التواصل الاجتماعي حيث كانت تنشط عادةً.

وقد سرق اللصوص خاتما وصندوقا يحوي حلياً بقيمة إجمالية قدرها تسعة ملايين يورو وهي أكبر عملية سرقة مجوهرات يتعرض لها فرد في فرنسا منذ أكثر من 20 عاماً.

وقد وجِّهت التهمة إلى ستة مشتبه فيهم، من بينهم قائد المجموعة المفترض، وأودعوا السجن الجمعة، ليصل إلى عشرة عدد المشتبه فيهم في هذه القضية.