نزل لتصوير فيلم عن القرش فعاد جثة

نشر في: آخر تحديث:

عثر على ما يبدو على جثة السينمائي الكندي، روب ستيوارت، الذي اختفى خلال عملية غوص قبالة شواطئ فلوريدا (جنوب شرقي الولايات المتحدة)، أثناء تصوير فيلم وثائقي حول أسماك القرش على ما ذكر خفر السواحل.

وكان روب ستيوارت (37 عاما) برفقة ثلاثة من أفراد طاقمه بعد ظهر الثلاثاء خلال عملية الغوص في الشعب المرجانية اليغيتر ريف على بعد حوالي سبعة كيلومترات من جزيرة ايسلامورادا في أرخبيل كيز في أقصى جنوب فلوريدا.

وقالت ماريلين فاخاردو، الناطقة باسم خفر السواحل في المنطقة لوكالة فرانس برس، "يبدو أنه عثر على الجثة على بعد تسعين متراً تقريباً من الموقع الأخير المعروف للسينمائي على عمق 65 متراً".

وينبغي الآن أن يتعرف طبيب شرعي رسمياً على جثة ستيوارت.

وكانت عمليات بحث بوشرت صباح الأربعاء مستعينة بسفينة ومروحية على مسافة 8800 كيلومتر مربع حول موقعه الأخير المعروف.

ولا تزال ظروف اختفاء ستيوارت مبهمة إذ إنه كان قد عاد إلى سطح الماء ويستعد للصعود إلى المركب عندما غاص مجدداً، من دون أن يتمكن أفراد الفريق من مساعدته. وقد صعد الأفراد الثلاثة الآخرين إلى المركب من دون أي مشكلة.

وكان السينمائي الكندي وهو عالم أحياء وخبير تصوير من تحت الماء يعشق أسماك القرش، يصور تكملة لفيلمه الوثائقي الصادر العام 2006 "شاركووتر" الذي فاز في العام التالي بجوائز عدة في كندا.