مرايا.. جامعة الإرهاب العابرة للأوطان

نشر في: آخر تحديث:

هناك جنسيات مصرية سورية عراقية يمنية مغربية سودانية، بل فلبينية وإيرانية وغير ذلك، نساء ورجال، انخرطت في العصابات الإرهابية الداعشية والقاعدية، في السعودية.

وهذا الأمر ليس خاصا بالسعودية، فمثلا في مصر سابقا كان هناك فلسطيني هو صالح سرية، يتزعم جماعة إرهابية بالسبعينيات في مصر، وحاليا في ليبيا هناك قائد داعشي من البحرين هو تركي البنعلي، وفي لبنان كان الإرهابي السعودي ماجد الماجد، وغير ذلك كثير.

هؤلاء القوم يكفرون بالانتماء الوطني، فالوطن وثن، والجنسية مدنسة، ولا حدود ولا قيود، ليسوا هم وحدهم من يؤمن بهذه الفكرة، كثير غيرهم، من منطلق ديني وقومي، لكن هؤلاء ترجموا القناعات إلى تصرفات على الأرض، واستباحوا حرمات الدول، وبلطجوا في ديار لا تخصهم.