انتظر لا تنشر.. فما تشاهده قد يكون مفبركاً وهذا الدليل

نشر في: آخر تحديث:

خرجا من المنزل ومعهما شاشة تلفاز سرقاها من المنزل، ثم ركبا سيارة وهربا، هذا الفيديو انتشر مؤخرا في مواقع التواصل الاجتماعي لقي تفاعلا كبيرا حول عملية سرقة لمنزل #سعودي ، لكنه في الحقيقة ليس سوى تجربة اجتماعية هدفها نشر الوعي بين أفراد المجتمع، والتأكيد على ضرورة التحقق من صحة الأخبار من مصدرها الحقيقي قبل المسارعة في نشرها. صاحب التجربة #محمد_الحمدان أوضح لـ"العربية نت": "للأسف الكثير من المتلقين لا يركزون على المحتوى ولا يحاولون التأكد من صدقيته، وهو ما برهنته التجربة حيث انتشر المقطع بشكل كبير".

وكانت مواقع #التواصل_الاجتماعي قد تداولت الأسبوع الماضي مقطع فيديو لمواطن تمكن من ضبط لصين وهما يحاولان سرقة شاشة تلفزيونية من منزله، حيث يظهر في المقطع الذي وثقته #كاميرا مراقبة، اللصان وهما يحملان الشاشة قبل أن يباغتهما صاحب المنزل الذي حاول انتزاع #الشاشة في حين قام أحد اللصين بركوب سيارته محاولا الهروب بها، لينتهي المقطع هنا، فيما تم نشر تكملة المقطع اليوم ليظهر أنه مجرد #مقلب كان الهدف منه التوعية.

محمد الحمدان، المعروف في مواقع التواصل الاجتماعي بمقاطعه #الكوميدية ، حيث يتابعه على #انستغرام أكثر من 2 مليون متابع، أوضح أن الناس تتسابق لتبادل ونشر الصور والنصوص والفيديوهات السلبية على حساب الإيجابية وهو ما يؤثر سلبا على المجتمع لاسيما أن بعض ما يُنشر يكون مغرضا ومفبركا ويهدف إلى زعزعة أمن المجتمع، وبالتالي المساعدة في نشره يعني المساعدة في الإساءة للوطن والمجتمع، وهو ما يحتم علينا التنبّه له وعدم الترويج وتناقل هذه الشائعات.

ولم ينحصر تداول مقطع الحمدان على الأفراد في مواقع التواصل الاجتماعي، بل تداولته أيضا حسابات ومواقع صحفية على شكل أخبار و #تغريدات ، بالاعتماد على مقطع الفيديو دون اللجوء إلى مصدر آخر للتحقق من مصداقية الخبر، فيما أوضح الحمدان أن انتشار الوعي بين أفراد المجتمع ورغبتهم في التحقق من المصدر الحقيقي للمقطع أو الصورة هو أحد أبرز الحلول للقضاء على انتشار الشائعات، فكلَّما زادت نسبة الوعي بين أفراد المجتمع كلما أصبح من السهل القضاء على هذه الظاهرة.

يذكر أن الشاب السعودي محمد الحمدان، اشتهر بتقديمه العديد من المقاطع الكوميدية #الساخرة من الواقع والتي يقوم بتنفيذها برفقة أصدقائه وينشرها ويتبادلها مع أكثر من 2.9 مليون شخص يتابعونه في انستغرام وكذلك سناب شات، وللحمدان تجربة في التمثيل الدرامي من خلال فيلم "وسطي" للمخرج السعودي علي الكلثمي والذي أقيم عرضه الأول في لوس أنجلوس ضمن مشروعات برنامج #أرامكو لصناعة الأفلام.