استمع.. وزير مصري يصف ميسي بـ"الأهبل"

نشر في: آخر تحديث:

اعتذر وزير الآثار المصري السابق، زاهي حواس، عن وصفه للاعب العالمي ليونيل #ميسي بـ"الأهبل".

وأصدر حواس بياناً اعتذر فيه عما بدر منه تجاه اللاعب الأرجنتيني في مداخلة هاتفية مع أحد الإعلاميين المصريين، حيث قال في البيان "وقت زيارة ميسي قلت إنها تعتبر أهم من زيارة رؤساء الدول ونجوم #هوليوود، لأن رجل الشارع العادي يعرفه ويتفاعل معه، لكن النخبة والمثقفين فقط يعرفون ويتفاعلون مع السياسيين والرؤساء، ولكن أثناء زيارة اللاعب كانت هناك مشكلة في التواصل، لأنه لا يتحدث إلا الإسبانية، والحديث من خلال المترجم، وبالتالي لم ينجح في نقل الإحساس والتفاعل المطلوب، وعبرت وقتها عن غضبي من فشل المترجم وعدم كفاءته وليس ميسي الذي أكن له كل تقدير واحترام وإعجاب به وذكائه الذي لم ولن يتكرر".

وأضاف: "لم أترك مباراة لميسي إلا وشاهدتها، وأتيت لمقابلته رغم إصابتي بكسر وإجرائي لجراحة في قدمي، وأتمنى لو يأتي مرة أخرى لأصحبه في زيارة لمقبرة #توت_عنخ_أمون بنفسي".

واختتم حواس بيانه قائلاً "أعتذر لميسي ومحبيه ومشجعيه عن سوء التفاهم الذي حدث، وطبيعة المداخلات التلفزيونية القصيرة لا تمنح الوقت لتوضيح المقصود بدقة، وساهمت في خلق سوء تفاهم ".

وكان الوزير المصري قال في مداخلة هاتفية مع أحد المذيعين في فضائية مصرية إنه كان يشرح للاعب أهمية الأهرامات ولكنه "كان مثل الأهبل" ولم يفهم ما قاله بعكس النجم السينمائي #ويل_سميث، وفق تعبيره.

وأضاف قائلاً كنت "أشرح له الآثار ووجدت تعبيرات وجهه جامدة، وكنت أقول له كلاماً لو قلته لحجر لنطق، وكان هو مثل الأبله، لذا تركته ومشيت"، على ما قال.