عاجل

البث المباشر

تباهى بقتل طفل على الإنترنت..واعترف بجريمة قتل ثانية

المصدر: دورتموند (ألمانيا) - فرانس برس

بعدما تباهى عبر #الإنترنت بطعنه حتى الموت طفلا في سن 9 أشهر، أقر شاب موقوف منذ مساء الخميس في ألمانيا بارتكابه #جريمة_قتل ثانية، على ما أعلن المحققون الجمعة.

وأوقف #مارسيل_هيسه (19 عاما) بعد ملاحقة استمرت 3 أيام، وهو كان مطلوبا منذ الثلاثاء على خلفية القتل المفترض لجاره الرضيع الذي عثر على جثته مصابة بـ52 طعنة #سكين في قبو منزل المشتبه فيه في هيرنه (غرب).

هذا الشاب الذي قدمه المحققون على أنه شخص "منعزل" و"مدمن على #الكمبيوتر و #ألعاب_الفيديو"، نشر عبر الإنترنت تسجيلا مصورا يتباهى فيه بجريمته قبل أن يلوذ بالفرار.

القاتل القاتل
الطفل الضحية الطفل الضحية

وأشار المحققون إلى عدم وجود "أي مؤشر" يدفع إلى الاعتقاد بأن الجريمة لها طابع جنسي.

وقال المسؤول عن التحقيق في الشرطة كلاوس-بيتر ليبهاوس للصحافيين، إن هذا الشاب كان كثير الكلام خلال جلسة الاستماع لكن "لم يظهر أي عواطف"، مشيرا إلى أنه أقر بقتل الطفل وأيضا بجريمة أخرى أودت بحياة شاب في الـ 22 من العمر أمضى في منزله ليلة الثلاثاء إلى الأربعاء.

وبحسب العناصر التي قدمها المشتبه به، فإن الأخير قتل ضحيته الثانية بعدما اكتشف حقيقة ملاحقته من جانب الشرطة بتهمة قتل طفل.

ولفت ليبهاوس إلى أن هيسه عمد إلى قتل ضحيته بتسديد 68 طعنة إليه.

لحظة القبض على القاتل لحظة القبض على القاتل
جثة الضحية الثانية التي عثر عليها داخل شقة القاتل جثة الضحية الثانية التي عثر عليها داخل شقة القاتل

وأمضى هيسه يومين منعزلا في الشقة مع #الجثة وعمد في نهاية المطاف إلى إضرام #النار في المكان قبل تسليم نفسه للشرطة.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة " #بيلد " أن المشتبه به دخل إلى مطعم في مدينته هاتفا: "اتصلوا بالشرطة، أنا مطلوب".

القاتل أشعل النيران في شقته قبل الهروب منها القاتل أشعل النيران في شقته قبل الهروب منها

وتذرع هيسه بأنه ارتكب هاتين الجريمتين بسبب غضبه الناجم عن رفض طلبه الالتحاق بالجيش الألماني، فضلا عن خوفه من فقدان اتصاله بالإنترنت بسبب عملية تغيير قريبة لمسكنه ما سيحرمه من ممارسة شغفه بألعاب الفيديو.

وقال ليبهاوس إن "استحالة اللعب" عبر الإنترنت قادت هيسه، الاثنين، إلى تنفيذ محاولتين فاشلتين للانتحار، عندها قرر "أن يصبح مجرما" وفق ما أبلغ المحققين.

إعلانات