سمبا ولولا.. الحيوانان الوحيدان الناجيان من الموصل

نشر في: آخر تحديث:

أُنقِذ الحيوانان الوحيدان الناجيان من حديقة #الحيوانات بمدينة #الموصل العراقية في ظل ظروف قاتلة تشهدها المدينة التي مزّقتها الحرب الدائرة هناك لاستعادتها من قبضة مسلحي تنظيم #داعش .

وعُثر على الأسد "سمبا" والدبة "لولا" وحيدين في حديقة الحيوانات هناك التي كانت تملكها شركة خاصة في فبراير/شباط الماضي، وكانا لا يزالان في قفصيهما وتُغطيهما الأوساخ والفضلات.

وقالت جمعية "فور بوز إنترناشيونال"، المعنية بحماية الحيوانات، إنها نقلتهما يوم الاثنين إلى مكان أفضل في #الأردن ، وحيث إن حديقة الحيوانات في منتزه حي المرور بالجانب الشرقي لمدينة الموصل الذي دمر بشكل كبير أثناء المعارك في الشطر الشرقي من الموصل في وقت مبكر من هذا العام، وقتلت كل الحيوانات في الحديقة، ومن بينها لبؤة، وقرود، وأرانب، وحمار وحشي أو نفقت من شدة الجوع.

وقال عامر خليل، وهو طبيب بيطري نمساوي من أصل مصري، والذي قاد بعثة "فور بوز إنترناشيونال" إن الأسد سمبا والدبة لولا كانا يعانيان من أمراض كثيرة بسبب سوء التغذية، ونقص الرعاية، عند العثور عليهما أول مرة في فبراير/شباط.

وأضاف أن أسنانهما في وضع سيء للغاية، وأن الدبة تعاني من التهاب رئوي، بينما يعاني الأسد من آلام في المفاصل.

وبعد أسبوعين، أخفقت أول محاولة لنقلهما عندما احتجزت الشاحنة التي كانت تقلهما في إحدى نقاط التفتيش.

وعلقت الشاحنة في الطريق 9 أيام لحين الحصول على تصاريح إضافية، وخلال تلك الفترة أصيب الأسد سمبا بمشاكل في التنفس.

وقبل أن تقلع الطائرة التي تنقلهما إلى الأردن أمس الاثنين، قال خليل لوكالة أسوشيتد برس للأنباء: "هذه بداية حياة جديدة للحيوانين، وأضاف أنهما "من الآن فصاعدا، لن يكونا جزءًا من هذه الحرب وسيكونان بعيدين عنها".