فيديو يؤكد أغرب حدث عام تحرير الكويت من الغزو العراقي

نشر في: آخر تحديث:

لولا فيديو يؤكد ما حدث قبل أسبوع من نهاية حرب #تحرير_الكويت من الغزو العراقي، والمعروفة بحرب الخليج الثانية، لما صدّق أحد هذا الخبر عن جندي متدرب من "المارينز" الأميركيين، كان في 20 فبراير 1991 على متن حاملة الطائرات USS Eisenhower حين حدثت معجزة إلهية أنقذته ويستعيدون تفاصيلها القليلة عاماً بعد عام. مع ذلك، فخبرها لم يجد طريقه قبل الآن إلى الإعلام العربي.

كان المتدرب البالغ وقتها 21 سنة، يفحص نظام الإطلاق في طائرة A63 Intruder الهجومية، فإذا بمحركها يقتلعه من مكانه و"يشفطه" ممصوصاً إلى داخله بالكامل، وبدلاً من أن يقضي John Bridget ممزق الجثة بنفاثات المحرك الذي انتزعه من سطح حاملة الطائرات، فإنه خرج حياً كما الشعرة من العجين، سوى من رضوض بسيطة في ذراعه ورأسه، ولا يزال حياً للآن بعمر 47 سنة.

"احتاج إلى 3 دقائق ليخرج من داخل المحرك"

الفيديو قديم، وموضوع في #يوتيوب منذ 11 عاماً تقريباً، إلا أن ما فيه من لقطات يشهد بأن المعجزة أنقذت بريدجت عن طريق جندي آخر كان بالقرب، وفي الفيديو الذي تعرضه "العربية.نت" نرى ذلك الجندي يسرع بإعطاء إشارة للطيار الذي كان في قمرة القيادة بأن يوقف المحرك عن التشغيل، وبدوره امتثل الطيار للإشارة وأوقفه. أما في الفيديو أدناه، فنسمع المزيد من الشرح لما حدث، ومن بينه شهادة الجندي "المشفوط" إلى داخل المحرك.

كما أن ضابطاً اسمه Daniel Streckfuss شرح أيضاً سبباً مهماً لنجاة "المارينز" المتدرب، فذكر لوسائل إعلام أميركية ذلك الوقت أن تصميم المحرك من الداخل، وهو من طراز J-52 نفاث، سمح لجسمه بالدخول منحرفاً عن النفاثات الداخلية حين انجذب إليها لأن مدخله حلزوني، وبينه وبينها مسافة، فيما حمت رأسه خوذة كان يضعها "ثم احتاج إلى 3 دقائق ليخرج جسمه من داخل المحرك" وفق تعبيره.

وآخر انتزعه المحرك من مكانه وجذبه إليه

وليس كل من يمتصه محرك #طائرة يخرج سالماً معافى، ففي يناير 2006 كان ميكانيكي طيران يمر قرب محرك طائرة على أهبة الإقلاع من مطار El Passo في ولاية #تكساس، فانتزعه المحرك من مكانه وجذبه إليه، على حد ما نرى في فيديو محاكاتي تعرضه "العربية.نت" أدناه، حيث يختفي العامل داخل محرك الطائرة التابعة لشركة Continental Airlines الأميركية.

كما في الأرشيفات الإخبارية عن "شفط" المحركات للمارين بقربها، خبر عن عامل صيانة في مطار مدينة #مومباي بالهند، امتصه أيضاً محرك طائرة مر أمامها في يناير 2015 على المدرج ومزقه للحال، وكانت تستعد للإقلاع في رحلة داخلية.