بعيدا عن الخوف والإرهاب.. بلجيكا تحتفل بعيدها الوطني

نشر في: آخر تحديث:

احتفل #البلجيكيون وسط أجواء آمنة بالعيد الوطني، في يوم مشمس خلا من مشاعر التوتر والخوف التي سادت في العام الماضي، على خلفية #العمليات_الإرهابية.

وأشرف العاهل البلجيكي على مختلف الآليات العسكرية في حضور العائلة المالكةِ وممثلي المؤسساتِ الدستوريةِ والسلك الدبلوماسي. وتميَّز العرضُ هذه السنة بمشاركة الفيالق الأوروبية المشتركة.

واستبق العاهل البلجيكي #العيد_الوطني بخطاب متفائل دعا فيه أطياف #المجتمع إلى التعلم من بعضها بعضا. واستشهد الملك فيليب الأول بمشاركته عائلةً مسلمة ًإفطارَها في #شهر_رمضان الماضي.

وقال فيليب الأول ملك البلجيكيين: "إن الانفتاح على ثقافة الآخر يوفر فرصة الإثراء المتبادل. وقبل شهر ونصف، شاركت عائلة بلجيكية مسلمة إفطارها، وقد تأثرت بمدى انخراط كل من أفراد العائلة في المجتمع، وقد تعلمت الكثير عن اهتمامهم بتربية الشباب وبأهمية اللقاء في رمضان".

فيما أعرب المواطنون عن تمسكهم بالعرش في زمن التقلبات السياسية في الساحة الأوروبية.

وفي مؤشر عن حالة التأهب، شارك رجال الأمن في العرض مزودين بالأسلحة والذخيرة، على عكس ما تردد فإن الدوريات الأمنية مسلحة بالعتاد والذخيرة أيضا.