عاجل

البث المباشر

لن تصدق.. مساكن المشردين ببريطانيا مستوحاة من اليخوت!

المصدر: العربية.نت – عماد البليك

قامت السلطات البريطانية ببناء منازل صغيرة للمشردين، في محاولة لحل هذه المشكلة، وتم هذا الأسبوع انتقال أول مراهق للسكن في واحد من هذه المساكن الفريدة من نوعها في العالم لهذه الفئة من الناس.

وكان "كيران ايفانز" أول مشرد يتسلم مفتاح بيته الصغير، وذلك يوم الخميس الماضي، بعد أن تمّ تثبيت المنزل خلف حديقة إثر تنزيله من شاحنة، حيث إنه يأتي مكتملاً ويتم وضعه في الموقع فقط.

وتقدر مساحة المسكن بـ 186 قدما مربعة، ويأخذ تصميمه من إيحاء #اليخوت البحرية وكبائن #الطائرات من الدرجة الأولى، وتبلغ تكلفته 40 ألف جنيه إسترليني.

هدف المشروع

تهدف هذه المساكن إلى إعادة بناء الثقة في هؤلاء #المشردين وإدماجهم في الحياة بعد المعاناة والتشرد، وقد تسلم كيران البالغ من العمر 18 عاما مفتاح مسكنه للعيش في منطقة باربورن، بمدينة ورسستر.

ويؤمل أن يساعد المشروع كيران والآخرين على بداية حياة جديدة، بعد نهاية عصر #الشوارع والشظف، الذي استمر عاماً تقريباً مع أول ضيف على هذه البيوت الراقية.

ويعتبر المشروع بمثابة بداية لعلاج جذري لمشكلة التشرد في بريطانيا. والآن في مرحلة تجريبية بنجاحها سوف تعمم على مستوى البلاد.

وقال كيران الذي كان قد قضى بعض الوقت في أحد بيوت الشباب إنه في غاية السعادة، بأن يكون له مكانه الخاص في هذا العالم.

ويبدو المسكن مثل شقة فاخرة ديلوكس، وقد بدأ المشروع بطموح من قبل مؤسسة المشردين، فيما سوف يدار ويشرف عليه من قبل جمعية أخرى للإسكان.

زرع الاعتماد على النفس

ويتعين على المشردين بعد أن يتوفر لهم السكن دفع فواتير الكهرباء والماء ورسوم #النظافة وغيرها، وذلك في محاولة لدفعهم لتعلم كيفية الاعتماد على النفس في الحياة، كذلك فإن توفير الطعام والغذاء سيكون مسؤولية الفرد نفسه.

وصف المسكن

تتكون كل وحدة سكنية من غرفة نوم مجهزة ومطبخ كامل التجهيزات وحمام ومنطقة ترفيهية في الوسط، أما هيكل الوحدة فهو من الحديد الصلب في حين أن الكسوة من خشب الأرز.

ويتم تصنيع الوحدات خارج الموقع، ثم يتم إحضارها للتركيب لتكون فوق بعضها البعض، بما يخلق مجتمعاً واحداً للمجموعة التي تعيش متجاورة.

وتمنى مايك جونسون، رئيس لجنة المجتمعات في مجلس مدينة ورسستر، للمشروع، النجاح، وأن يتواصل التنسيق مع المؤسسات المهتمة لنشر هذه النوعية من المساكن في المدينة.

فيما قال أندرو إيستابروك، من الشركة المعمارية المصممة للمساكن: "أعتقد أن هذا المشروع الأول من نوعه في العالم.. نحن نعتقد أنه لطيف من الداخل، وسوف نستمر لبناء المزيد من هذه المساكن.. لنثبت جدارة هذه الفكرة".

إعلانات