وقّع أمرا تنفيذيا.. ترمب يعيد إرسال البشر إلى القمر

نشر في: آخر تحديث:

وقع الرئيس الأميركي، #دونالد_ترمب، الاثنين، أمراً تنفيذياً يوجه المركز الوطني للملاحة الجوية وإدارة الفضاء (وكالة #ناسا) بإعادة العمل على إرسال رواد فضاء أميركيين إلى القمر، ومنه إلى المريخ.

وتضمن الأمر التنفيذي زيادة ميزانية ناسا إلى 19.5 مليار دولار، بارتفاع قدره حوالي 400 مليون دولار عن الميزانية المقترحة من قبل إدارته، مطلع العام الجاري.

وبهذا القرار أحيا ترمب برنامج الوكالة لإرسال مركبات مأهولة بالبشر إلى #القمر، على أمل الإعداد لإطلاق رحلات منه إلى #المريخ.

وقال ترمب إن الولايات المتحدة ستقود عودة البشر إلى القمر لاستكشافه واستثماره على المدى الطويل، ليتبعها عقب ذلك مهمات إلى المريخ ووجهات أخرى.

ويأتي تصريح ترمب في الذكرى الخامسة والأربعين لآخر رحلة إلى القمر على متن المكوك أبولو 17، والتي بدأت في 7 ديسمبر/ كانون أول 1972، وبلغت وجهتها في 19 من الشهر نفسه.

ويهدف البرنامج الجديد إلى تخلص الولايات المتحدة من الاعتماد على روسيا في إطلاق الرحلات المأهولة، والذي بدأ عقب توقف برنامج المكوك الفضائي الأميركي عام 2011، بحسب قناة "سي إن بي سي" التلفزيونية الأميركية المعنية بالشأن الاقتصادي.

وكان الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما (2009-2017) أنهى برنامج ناسا للرحلات الفضائية المأهولة لتوفير النفقات، مفضلًا الاعتماد في هذا المجال على مؤسسات القطاع الخاص المعنية بشؤون الفضاء، وفق صحيفة "واشنطن تايمز" الأميركية.

وتتنافس الولايات المتحدة في هذا المجال مع الصين وروسيا اللتين تمتلكان تطلعات بشأن استكشاف القمر.