أميركا: كوريا الشمالية اغتالت الأخ الأكبر لكيم بغاز سام

واشنطن فرضت عقوبات على بيونغ يانغ لاستخدامها أسلحة كيمياوية محظورة

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت واشنطن الثلاثاء أنها خلصت رسميا إلى أن #كيم_يونغ_نام، الأخ الأكبر غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية ‎#كيم_يون_اون، اغتاله في ماليزيا العام الماضي عملاء تابعون لبيونغ يانغ باستخدام غاز الأعصاب المحظور دوليا، مشيرةً إلى أنها قررت على ضوء ذلك فرض عقوبات جديدة على #كوريا الشمالية.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر نويرت في بيان إن "هذا الازدراء بالمعايير الدولية لحظر استخدام الأسلحة الكيمياوية يدل على الطبيعة المتهورة لـ #كوريا_الشمالية ويشدد على أننا لا نستطيع تحمل أي برنامج من برامج أسلحة الدمار الشامل لكوريا الشمالية".

وأوضحت نوريت أن الحكومة الأميركية اتخذت هذا القرار في 22 فبراير/شباط الماضي بموجب القانون الأميركي الخاص بالقضاء على الأسلحة الكيمياوية والبيولوجية والحروب لعام 1991. وأضافت أن العقوبات الإضافية على #بيونغ_يانغ دخلت حيز التنفيذ في الخامس من مارس/آذار بعد نشر نتائج تحريات أميركا رسمياً.

كان #كيم يونغ نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي قد اغتيل في المطار في كوالالمبور عندما ألقت امرأتان غاز الأعصاب الكيمياوي المحظور على وجهه.