صانع الأمل 2018 لـ"العربية.نت": المشردون سبب نجاحي

محمود وحيد: هذا ما قاله لي الشيخ محمد بن راشد

نشر في: آخر تحديث:

أعلن في مدينة دبي مساء الاثنين أسماء الفائزين بجائزة "صناع الأمل العربي لعام 2018"، وهي المبادرة التي أطلقها الشيخ محمد بن راشد، نائب رئيس دولة الإمارات، ورئيس مجلس الوزراء حاكم إمارة دبي لتكريم أصحاب العطاء في العالم العربي.

وفاز بالمركز الأول المصري محمود وحيد، حيث حصل على لقب صانع الأمل لعام 2018.

وكشف وحيد الذي يعمل مهندساً تفاصيل فوزه وأسباب حصده اللقب، حيث قال في حديث خاص مع "العربية.نت" إنه سعيد للغاية بفوزه باللقب، الذي يعتبره نتاج مجهود كبير قام به في العمل الخيري والإنساني، وتفوق به على 87 ألف متسابق، تم تصفيتهم إلى 15 متسابقاً ليحصد المركز الأول في النهاية.

وأضاف أن فوزه جاء بناء على ما قدمته مؤسسته "معانا لإنقاذ إنسان" من أعمال خيرية وإنسانية في مصر ، حيث تخصصت المؤسسة التي أسسها بمبادرة ذاتية منه في إنقاذ المشردين والأشخاص الذين لا يجدون مأوى، وقام بنقلهم للمؤسسة للعلاج والتأهيل الاجتماعي، وإعادة من يتم التوصل لأهلهم وذويهم، ومن خلال عمله هذا تمكن من إنقاذ مئات المشردين والذين يهيمون في الشوارع بلا مأوى.

وقال إن هدفه من هذا العمل هو مساعدة المشردين وإنهاء معاناتهم التي فرضتها عليهم ظروف الحياة القاسية، مضيفاً أن الفكرة راودته قبل 4 أعوام، عندما كان يسير في أحد شوارع القاهرة، وشاهد رجلا مسنا فاقدا للوعي، ومصابا بجروح كبيرة ، فقرر مساعدته، وقام بشراء صابون ومطهرات وملابس جديدة له، وأشار إلى أنه نجح في تطهير جروح هذا الرجل وقص شعره وتنظيفه ونقله لأقرب مستشفى، لكن فوجئ أن المستشفيات ترفض استقباله لعدم توافر هوية له، وفي النهاية وبمساعدة طبيب صديق له تمكن من علاجه بأحد المستشفيات الحكومية.

وقال الفائز المصري إنه واجه مشكلة أخرى بعد إكمال علاج الرجل، وهي توفير دار رعاية كي يقيم فيها، وبدأ في البحث عن دار تستقبل فاقدي الهوية، حتى عثر في النهاية على ضالته، لكن كان لابد من سداد مبلغ 8 آلاف جنيه قيمة إقامته، وقام بسداد المبلغ من ماله الخاص، مشيرا إلى أنه منذ تلك اللحظة راودته فكرة إقامة دار للمسنين والمشردين.

ويقول وحيد إنه استأجر شقتين بحديقتين، خصص إحداهما للرجال والأخرى للسيدات، وبدأ في البحث عن المشردين لنقلهم إليها، ومع مرور الوقت قرر أن يكون عمله رسمياً فحصل على موافقة وزارة التضامن الاجتماعي لإنشاء مؤسسة "معانا لإنقاذ إنسان" وبدأ العمل فيها رسمياً منذ العام 2015.

ويضيف أنه تم منح المؤسسة ترخيص رقم 1 في مصر لهذا النشاط، كما حصل على ترخيص رقم 2 لافتتاح فرع للمؤسسة بمنطقة الهرم لتصبح المؤسسة أول مؤسسة في مصر تتبنى مبادرة إيواء المشردين.

وقال الفائز المصري إن المؤسسة لديها حاليا 70 حالة، ونجحت في إعادة 106 حالات لأهلهم وذويهم، كما تسعى للبحث عن الأيتام المشردين، وتقوم بجهود مكثفة للعمل على أن تكون مصر خالية من المشردين والأشخاص بلا مأوى.

وأضاف أن الجائزة مخصصة لشخصه وليس للمؤسسة، لكنه سيستفيد من قيمتها المالية في دعم المؤسسة، وتزويدها بما تحتاجه من إمكانيات كي تقوم بعملها على أكمل وجه.

وأشار إلى أن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي هنأه على فوزه بالجائزة، وطلب منه الاستمرار فيما يقوم به من أعمال خيرية وإنسانية تحقق السعادة للآخرين، وتنتشلهم من الإحباط واليأس وتمنحهم التفاؤل وحب الحياة.

وقال محمود وحيد إنه سعيد باشادة حاكم دبي بما يفعله، وسعيد أكثر أنه أصبح واحداً من الذين يقومون بهذا العمل الإنساني العظيم، فسعادته هي أن يرى ابتسامة الرضا على وجوه من ظنوا أن الحياة تخلت عنهم، ودائما يقول لهم إنهم ليسوا وحدهم بل إنه وزملاؤه يقفون بجانبهم ويسعون لإسعادهم ومساعدتهم على مواجهة ظروف وضغوط الحياة.