عاجل

البث المباشر

تمتع بخناقة نسوان من الوزن الثقيل في الريف البريطاني

ليزي الشقراء كانت أكثر عدوانية، ودفعت "جويسي" بعنف إلى درجة انقلبت على بطنها

المصدر: لندن - كمال قبيسي

يوم الأحد الماضي، وقعت "خناقة نسوان" عنيفة الطراز في بلدة بعيدة في أرياف مقاطعة Durham بأقصى الشمال البريطاني أكثر من 440 كيلومتراً عن لندن، هي Shildon الصغيرة بمساحتها وسكانها البالغين 10 آلاف.

إلا أن فيديو عنها، صوره أحد الجيران بهاتفه المحمول، ظهر أمس فقط، وبساعات شاهده مئات الآلاف عبر مواقع التواصل، وهو الذي تعرضه "العربية.نت" الآن. أما لقطاته وخبر ما فيه من تفاصيل، فعبر الحدود إلى وسائل إعلامية بمعظم العالم تقريباً، لأن "المصارعة" بين الجارتين المقيمتين في منزلين يبعد أحدهما عن الآخر بعض الأمتار فقط، كانت من الوزن الثقيل.

نرى Juicy المرتدية بلوزة زرقاء، تحتقن سريعاً بالغضب، حين وصفتها جارتها الشقراء Lizzie بكلمة "شارعية" معيبة، يصعب ذكرها لخدشها الحياء العام، ثم رفعت "شورت" ترتديه، وأدارت لها المهين أسفل ظهرها، إمعاناً منها في مهانة مشهودة، وفوق ذلك انقضّت هاجمة عليها لتضربها عند باب المنزل، فعاجلتها الجارة المعروفة بلقب Black Juicy في الحي، مع أنها ليست سوداء، وقذفتها بفنجان شاي كان بيدها، ثم نشبت المعركة واحتدمت، على حد ما نراه بالفيديو المرفق.

واعتقلت الشرطة إحدى الجارتين

لم تترك أي من الجارتين وسيلة ضرب ولكم وصفع على الوجه، ولا ركل بالقدمين، إلا واستخدمتها، مرفقة بشتائم وأوصاف وجهتها لغريمتها، وكلامها "زقاقي" معيب وخادش، تذكر "العربية.نت" فقط المسموح منه، كوصف الشقراء لجارتها بأنها صغيرة وغبية وخبيثة، فيما كان الجار المصور لما كان يحدث، يسعى إلى تهدئة الحال المريعة بين اللدودتين، بكلام وجهه إليهما، لكنه كان من دون طائل، ومر عليهما مرور غير الكرام.

لقطات من الفيديو للتذكير بما مر فيه خصوصاً انقلاب جوسي على بطنها وتدحرجها لقطات من الفيديو للتذكير بما مر فيه خصوصاً انقلاب جوسي على بطنها وتدحرجها

الجار الذي لا نراه في الفيديو، وهو John Canty المدير لقناة "يوتيوبية" يتابعها أكثر من 800 في المنطقة، ذكر أن الشرطة اعتقلت إحدى الجارتين، لكنه لم يوضح لصحيفة "الصن" البريطانية، عن أي جارة يتحدث، فيما المعتقد أنها قد تكون "ليزي" الشقراء، لأنها كانت أكثر عدوانية، ونراها كيف دفعت Juicy بعنف، إلى درجة أن "جويسي" البدينة وذات الوزن الثقيل، انقلبت على بطنها وتدحرجت عند مدخل بيت جارها المصور من شدة "الدفشة" التي وجهتها "ليزي" على ظهرها.

أما الغريب، فهو أن أحداً من بقية الجيران، لم يتدخل لفض الخناقة بين الجارتين، وهي خناقة لم تذكر سببها أي وسيلة إعلامية طالعت "العربية.نت" خبرها في مواقعها، لكن من لم يتسلوا كفاية هذا العام، سيجدون في الفيديو مصارعة تعوضهم الكثير.

إعلانات