وقفا أمام رونالدو ولم يصدقا.. شاهد البراءة أمام الدون

نشر في: آخر تحديث:

استطاع لاعب منتخب البرتغال كريستيانو رونالدو أن يدخل التاريخ بالأهداف الثلاثة التي أدخلها في مرمى الفريق الإسباني، في المباراة التي تعادل فيها البلدان، بلده الأم والبلد الذي يلعب فيه مع نادي ريال مدريد.

لكن هذه الثلاثية ليست هي الوحيدة التي صنعت الفرح وأدخلت البهجة في نفوس الجماهير فحسب، بل ثمة أمر آخر يتعلق بالابتسامات الرائعة التي تبادلها النجم العالمي مع طفلين صغيرين قبل إحدى المباريات القديمة، حيث اتضح للجمهور أنها صالحة لكل زمان ومكان.

ويقول محللون إن مباراة مثل التي لعبها البرتغال والإسبان كفيلة بإدخال الأمان لقلوب المشجعين، ورد الاعتبار لكرة القدم بعيدًا عن المخاوف التي تنتاب البعض وهم يغرقون في التوقعات.

وغالبًا ما ينظر إلى رونالدو على أنه متعجرف ومنعزل أو بعيد المنال، وقبيل يوم من مباراته الافتتاحية في كأس العالم، كان قد وافق على قبول غرامة قدرها 18.8 مليون يورور وعقوبة بالسجن مع وقف التنفيذ في تهمة التهرب الضريبي في إسبانيا.

غير أن لفتة بسيطة يمكن أن تعكس كل التصورات السابقة، وتجعل الصورة تبدو مختلفة، فالمقطع الذي تشاركه الناس لرونالدو وهو يتفاعل مع اثنين من جالبي الحظ من صغار السن والذي انتشر سريعًا بعد الهاتريك التاريخي، ردّ الاعتبار لصورة أخرى ومغايرة للاعب "المتعجرف".

ورغم إدراك المشجعين أن الفيديو قديم إلا أنه دخل بقوة في صميم الحدث الجديد.

ولم يكن بإمكان اثنين من جالبي الحظ وهما واقفان في لحظة أداء الأناشيد قبل انطلاق المباراة، أن يصدقا حظهما، مع التقاط الكاميرات لهما وهما ينظران إلى رونالدو مبتهجًا.

وقد لاحظ رونالدو ابتساماتهما، فأطلق لهما ابتسامة عريضة، وهي بادرة حلوة بالنظر إلى أن المشهد يمكن أن يكون بمتابعة الكثيرين.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتحدى فيها رونالدو التوقعات بين المشجعين الذين يتوقعون أن يكون منعزلًا.