10 آلاف مقعد فارغ في مباراة انجلترا والسويد!

نشر في: آخر تحديث:

تبين أن المباراة الهامة والتاريخية بين كل من #انجلترا و #السويد بدأت مساء السبت بوجود أكثر من عشرة آلاف مقعد فارغ، وذلك بعد أن فشل الاتحاد الدولي لكرة القدم ( #الفيفا ) في بيع كافة التذاكر المتاحة، وظلت تذاكر المباراة معروضة للبيع حتى لحظة انطلاقها عند الساعة الثانية ظهراً من يوم السبت بتوقيت غرينتش.

وبحسب المعلومات التي جمعتها "العربية نت" من أكثر من مصدر في بريطانيا فإن السلطات الروسية أمضت الأيام الماضية هي الأخرى في محاولة استقطاب المشجعين البريطانيين ودفعهم نحو السفر لحضور المباراة مع السويد والتي تشغل الرأي العام في بريطانيا وتستحوذ على اهتمام كبير من قبل المتابعين، لكن روسيا لم تنجح هي الأخرى في ملء المدرج الذي بدأت المباراة دون أن يمتلئ تماماً.

وعرضت السفارة الروسية في لندن -بحسب تقرير لموقع بريطاني- على المشجعين إصدار تأشيرات لهم خلال يوم واحد، إضافة إلى المساعدة في العثور على السكن أو الفندق إلى جانب تأمين تذاكر لحضور المباراة مع السويد، لكنها لم تنجح على الرغم من ذلك في ملء المقاعد الشاغرة.

وتعتبر المباراة بين إنجلترا والسويد هو الأكبر والأهم منذ 12 عاماً، وتحديداً منذ العام 2006، ويتوقع أن يكون عشرات الملايين من المتابعين قد شاهدوا المباراة عبر شاشات التلفاز في مختلف أنحاء العالم.

وفسرت تقارير بريطانية غياب المشجعين وعدم امتلاء الملعب بأنه يرجع إلى مكان إقامة المباراة، وهو مدينة سمارة التي تقع في جنوب غرب روسيا، وتبعد عن العاصمة موسكو مسيرة ساعتين بالطائرة، ما يعني أنها أشبه بأن تكون في بلد آخر، وهو ما جعل أغلب المشجعين الذين سافروا بالفعل إلى روسيا من أجل مشاهدة مباريات كأس العالم يحجمون عن الذهاب إلى "سمارة" لحضور المباراة بين إنجلترا والسويد على الرغم من أهميتها وسخونتها.

ويقول المحللون إنه في حال فوز إنجلترا على السويد في المباراة فإن هذا سيعني بالضرورة أن المباراة القادمة للمنتخب الإنجليزي ستكون في موسكو مساء الأربعاء القادم، وسوف تكون أكثر أهمية بالنسبة للمشجعين الإنجليز في الطريق إلى كأس العالم، ما دفع كثيرين إلى تفضيل البقاء في موسكو، وبعضهم فضل البقاء في لندن لحين اتضاح الصورة بخصوص مستقبل المنتخب ويمكن أن يتوجه إلى موسكو لحضور مباراة الأربعاء بدلاً من مباراة السبت.