الهاتف الذكي يورط الجيش الإسرائيلي بـ"صور حساسة"

نشر في: آخر تحديث:

أكثر من مرة، نشر جنود من الجيش الإسرائيلي على الإنترنت صوراً لمعدات عسكرية أو مواقع سرية. وتضمنت الصور "الحساسة" دبابات وطائرات مقاتلة من طرازF-35، فضلاً عن قاعدة عسكرية تحت الأرض، بحسب موقع "Popular Mechanics".

وسحب الجيش الإسرائيلي الصور على الفور. ويرجع السبب في نشر تلك الصور شيوع الهاتف الذكي مع الجنود وهو يتعارض جزئياً مع متطلبات الحكومات فرض ستار من السرية على بعض المواقع أو المعدات.

وأوضح التقرير المنشور بموقع Popular Mechanics أن تعداد الإسرائيليين صغير، وبالتالي فإن الجيش يعتمد بشكل كبير في قوامه على المجندين.

ومن بين الصور الحساسة، مقاتلة F-35الشبح في مخبأ تحت الأرض، وهي من أكثر المقاتلات تطوراً.

وبحسب الإعلام الإسرائيلي، فإن المقاتلة كانت تحت رعاية "كيان أجنبي"، وهو على الأرجح إحدى شركات المقاولات الدفاعية الأميركية، حيث كان يتم عمل الصيانة الدورية للطائرة في منشأة تابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، يعتقد أنها أحد مقار مركز القيادة الجوية الاستراتيجي تحت الأرض.

وفي حادثة أخرى، قام فني، في قاعدة للجيش الإسرائيلي بمرتفعات الجولان السورية المحتلة، بالتقاط صور لـ"دبابة"، لم يتم الإعلان عن طرازها، ولكن إسرائيل لديها مركبات لا تفصح عنها، بما في ذلك الدبابة Pereh المسلحة بصواريخ.

وفي حادث آخر، التقط جندي أو مجند في صفوف البحرية الإسرائيلية صوراً لمركز المعلومات القتالية بإحدى السفن.

ولا يستغرق الجندي سوى ثوانٍ لإخراج هاتفه الذكي لالتقاط صورة، وبمجرد أن تنشر الصورة على الإنترنت، فإنها على الأرجح ستكون بعيدة عن أيدي المسؤولين الذين يحاولون سحبها.