عاجل

البث المباشر

فيديو تاريخي لممرضة بطلة يشغل الرأي العام في بريطانيا

المصدر: لندن - العربية نت

انشغل #البريطانيون خلال الساعات الماضية بمقطع #فيديو أظهر بطولة غير عادية لممرضة تعمل في أحد المستشفيات، وهي تخاطر بحياتها من أجل حماية مرضاها وإنقاذهم من هجوم مرعب بالسكين كاد أن يقع قبل شهور، ونجحت الممرضة في حماية كافة مرضاها وهربتهم من أيدي المجرم.

وفي التفاصيل التي تداولها البريطانيون على شبكات #التواصل_الاجتماعي، ونشرتها جريدة "مترو" المحلية الصادرة في لندن، فإن شاباً يحمل سكيناً كبيرة ويُدعى يوسف أكا، ويبلغ من العمر 22 عاماً هاجم قسم الطوارئ في مستشفى "ليستر رويال إنفيرماري" بمدينة "ليستر" فما كان من إحدى الممرضات إلا أن تصدت له وتمكنت من إلهائه لعدة لحظات، وهي اللحظات التي بفضلها تمكن كل من كان في قاعة الانتظار من الهروب ومغادرة المكان.

وتمكنت كاميرات المراقبة من التقاط الحادثة بالتفصيل، وتعود إلى الساعة الثانية من فجر يوم الثلاثاء السادس عشر من يناير 2018، لكن المحكمة أفرجت عن هذا التسجيل أخيراً بعد أن أصدرت حكمها النهائي بالسجن 5 سنوات بحق مرتكب الجريمة.

وتقع مدينة ليستر على بعد 160 كيلومتراً فقط شمال العاصمة البريطانية لندن، أما المستشفى الذي تعرض للهجوم فيتبع لهيئة الخدمات الصحية الوطنية (NHS)، وهي السلطة الحكومية التي تقدم الخدمات الطبية للبريطانيين.

وتبين أن مرتكب جريمة الهجوم على المستشفى قام بطعن رجل مشرد بالسكين التي يحملها قبل أن يتجه إلى قسم الطوارئ في المستشفى، ويهاجمه ويقوم بإتلاف بعض موجوداته، لكن أياً من الموجودين لم يُصب بأذى.

وتمكن المرضى والمراجعون والمرافقون من مغادرة المكان بسلام، بعد أن نجحت "الممرضة البطلة" في إلهاء المهاجم وشراء الوقت من أجل تأمين الهروب للموجودين في قاعة الانتظار بقسم الطوارئ.

وأبلغ يوسف القاضي بأنه لم يكن ينوي إيذاء أي من المرضى، وإنما كان يريد فقط "لفت الانتباه"، فيما قال المدعي العام للقاضي إن يوسف تسبب بحالة من الرعب في المكان، كما أنه أتلف شاشة كمبيوتر ولوحا بسكينه التي سحبها نحو الممرضات والعاملين، كما تسبب بسقوط رجل مقعد عن كرسيه المتحرك، لكنه لحسن الحظ لم يُصب بأي أذى.

وأصدرت المحكمة قرارها بالسجن خمس سنوات ضد يوسف، ووضعه 5 سنوات أخرى تحت الملاحظة والإقامة الجبرية، ووصفته بأنه يشكل "خطراً كبيراً" بسبب سلوكه.

إعلانات