صوت الأم يفعل فعل السحر في الطفل النائم

نشر في: آخر تحديث:

وجدت دراسة حديثة أن الصوت المألوف للأم أبلغ في تنبيه الطفل النائم من جرس الإنذار بالحرائق.

وتشير الدراسة إلى أن الأطفال من الصعب أن يستيقظوا فقط عن طريق الأصوات الاصطناعية، وأن صوت الأم أقوى وأكثر تأثيرًا.

وأجرى الدراسة باحثون أميركيون في مستشفيات الأطفال، حيث قام الفريق البحثي بدراسة 176 طفلًا تتراوح أعمارهم ما بين 5 و12 سنة، وذلك بمركز أبحاث النوم في كولومبوس بأوهايو.

وقد جرّبوا ثلاثة أنواع مختلفة من الإنذارات الآلية مع نغمة شائعة، وكذلك جهاز #الإنذار_الآلي للكشف عن الدخان والحرائق.

وكانت النتيجة أن الأطفال النائمين كانوا أكثر عرضة للاستيقاظ سريعًا عن طريق الصوت البشري، أكثر من الأجهزة الآلية.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة، الدكتور مارك سبلاينجار، مدير مركز اضطرابات #النوم، إن النتائج قد تساعد في إنقاذ الأرواح في المستقبل، بالاعتماد على صوت الأم أو الصوت البشري في إيقاظ الأطفال، خاصة أن نومهم يكون أكثر عمقا من كبار السن.

ووجدت الدراسة التي نشرت في مجلة طب الأطفال، أن أجهزة الإنذار التي تستخدم صوتا مماثلا للأم توقظ على الفور حوالي 86 إلى 91 بالمئة من الأطفال، مقارنة بنسبة 53 في المئة لجهاز الإنذار التقليدي.