عاجل

البث المباشر

رسام عاش فقيرا مكتئبا بيعت لوحاته بالملايين بعد انتحاره

المصدر: تونس – طه عبد الناصر رمضان

يصنف الرسام الهولندي فنسنت فان غوخ (Vincent van Gogh) المولود يوم الثلاثين من شهر آذار/مارس سنة 1853 بمنطقة زونديرت (Zundert) كواحد من أبرز الرسامين على مر التاريخ، حيث يعتبر الأخير وجها ورمزا من رموز المدرسة الفنية ما بعد الانطباعية والتي ظهرت خلال القرن التاسع عشر كامتداد للانطباعية التي ضمت العديد من عباقرة الرسامين ككلود مونيه (Claude Monet) وبول سيزان (Paul Cézanne) وألفرد سيسلي (Alfred Sisley).

منذ البداية عاش فنسنت فان غوخ الفشل، حيث انقطع الرسام الشهير عن الدراسة سنة 1868 وهو في الخامسة عشرة من عمره قبل أن يحصل خلال العام التالي على وظيفة بإحدى المؤسسات المختصة في تجارة الأعمال الفنية بلاهاي عقب تدخل أحد أقربائه لصالحه. وبفضل هذه الوظيفة الأولى، تمكن فان غوخ من السفر لكل من باريس ولندن ليبدأ على إثر ذلك بمراسلة شقيقه ثيودروس المعروف بثيو (Theo van Gogh).

لم تكن هذه الوظيفة الأولى ملائمة للرسام الهولندي الذي لم يبد أي اهتمام يذكر بها ليطرد من عمله بسبب ذلك مع حلول سنة 1876. لاحقا، عمل فنسنت فان غوخ مدرس إنجليزية في إنجلترا قبل أن يعود لهولندا ليعمل فترة وجيزة موظفا بإحدى المكتبات. وسنة 1878 أبدى فان غوخ اهتماما شديدا بالمسيحية، وبسبب ذلك انتقل الأخير للعمل كواعظ ديني بإحدى المناطق بجنوب بلجيكا قبل أن يطرد مجددا من قبل المنظمة الدينية التي موّلت مهمته.

لوحة فنية رسم خلالها فان غوخ نفسه سنة 1887
صورة تعود لسنة 1873 لفنسنت فان غوخ
صورة لثيودورس فان غوخ المعروف بثيو
صورة لجوانا فان غوخ بونغر زوجة ثيو
صورة لقبري فنسنت فان غوخ وشقيقه ثيو بمقبرة أوفير سور ويز

في السابعة والعشرين من عمره، قرر فنسنت فان غوخ أن يبدأ حياته الفنية كرسام ليتنقل بين مدن عديدة لتعلم الرسم والبحث عن مصادر إلهام عقب حصوله على دعم مادي من شقيقه ثيو الذي عمل في مجال تجارة الأعمال الفنية.

سنة 1886، التحق الرسام الهولندي بشقيقه بالعاصمة الفرنسية باريس ليلتقي هنالك بعدد من كبار الرسامين كإدغار ديغاس (Edgar Degas) وهنري دو تولوز-لوترك (Henri de Toulouse-Lautrec) وبول غوغان (Paul Gauguin).

وخلال فترة تواجده بباريس، قدّم فنسنت فان غوخ العديد من اللوحات الفنية، وعانى الأخير من الفقر والجوع ونقص التغذية بسبب إنفاقه للمبالغ المالية التي كان يحصل عليها من شقيقه ثيو في دفع الكراء وشراء أدواء الرسم.

سنة 1888، انتقل فان غوخ للعيش بالجنوب الفرنسي وقدم هناك أهم أعماله الفنية التي كانت عبارة عن سلسلة لوحاته حملت اسم دوار الشمس (Sunflowers).

صورة للرسام هنري دو تولوز-لوترك
صورة للرسام كلود مونيه
صورة للرسام بول سيزان
صورة للرسام بول غوغان
صورة للرسام ألفرد سيسلي

وسعى الرسام الهولندي لتكوين مجموعة من الرسامين بالمنطقة فما كان منه إلا أن استدعى صديقه الرسام بول غوغان ليكون رفيق سكنه وزميله في الأعمال الفنية. إلا أن العلاقة بين الرجلين تدهورت بعد فترة وجيزة، وخلال ليلة الثالث والعشرين من شهر كانون الأول/ديسمبر سنة 1888 غادر غوغان المنزل بعد خصام مع رفيقه الهولندي ليقدم فان كوخ عقب ذلك على قطع جزء من أذنه اليسرى باستخدام موسى الحلاقة.

لم تكن هذه سوى أولى ملامح تدهور المدارك العقلية للرسام الهولندي الذي قضى فترات طويلة في التنقل بين المستشفيات والمصحات العقلية، حيث أشارت العديد من الأبحاث المعاصرة إلى إصابة فان غوخ باضطراب ثنائي القطب والاكتئاب.

لاحقا انتقل فنسنت فان غوخ، بناء على رغبة شقيقه نحو منطقة أوفير سور ويز (Auvers-sur-Oise) الفرنسية التي اعتاد الرسامون التحول إليها بحثا عن مصدر إلهام.

وفي الأثناء، استقر فان غوخ قرب منزل الطبيب بول غاشيه (Paul Gachet) الذي عرف بقربه للأوساط الفنية.

يوم السابع والعشرين من شهر تموز/يوليو سنة 1890، أقدم فان غوخ على إطلاق النار على نفسه فأصاب صدره في أحد الحقول القريبة قبل أن يعود مسرعا لغرفته. ولكن صراخه جلب انتباه الجميع الذين حلوا بالمكان وعجزوا عن إخراج الرصاصة من صدره ليفارق الرسام الهولندي الحياة بعد نحو 30 ساعة عن الحادثة.

وخلال شهر يناير/كانون الثاني سنة 1891، فارق ثيو شقيق فنسنت فان غوخ الحياة بسبب تبعات مرض الزهري لترث بذلك جوانا فان غوخ بونغر (Johanna van Gogh-Bonger) زوجة ثيو، أعمال فنسنت فان غوخ ورسائله لتبدأ تدريجيا بالترويج لها من خلال العديد من المعارض.

كما أقدم فنسنت وليام فان غوخ (Vincent Willem van Gogh) ابن ثيو، على بعث مشروع متحف لعرض أعمال عمّه فنسنت فان غوخ الفنية بأمستردام.

خلال فترة حياته، رسم فنسنت فان غوخ أكثر من 1500 لوحة فنية لم يبع منها سوى لوحة واحدة، وعرف الأخير فشلا ذريعا في الترويج لأعماله وعاش الفقر وعانى من اضطرابات نفسية، لكن بعد وفاته كسبت لوحات فان غوخ شهرة عالمية من خلال المعارض لتباع في المزادات العالمية بأسعار مرتفعة، حيث بيعت لوحة بورتريه الطبيب غاشيه التي رسمت سنة 1890 عام 1990 بنحو 82,5 مليون دولار لتصنف كواحدة من أغلى اللوحات الفنية في العالم، بينما بلغت قيمة لوحته irises التي تعود لسنة 1889 نحو 53.9 مليون دولار.

كلمات دالّة

#فنسنت_فان_غوخ

إعلانات