معرض الكتاب بباريس يلجأ للإنجليزية.. و100 مثقف ينددون

نشر في: آخر تحديث:

ندّد نحو 100 كاتب وصحافي وفنان فرنسي بالاستخدام المتزايد للإنجليزية في الفعاليات في البلد بما في ذلك معرض الكتاب في باريس.

وتساءلوا في مقال نشرته صحيفة "لوموند" السبت: "ألم يعد ممكنا في باريس وتحديدا خلال معرض مخصص للكتاب والأدب عموما التحدّث بالفرنسية؟".

وندّد الموقعون خصوصا باستخدام الإنجليزية المبسّطة على الموقع الإلكتروني لمعرض الكتاب المزمع إقامته في آذار/مارس. وقد حُدّث الموقع بعد نشر المقال.

وأكد أصحاب المقال، ومن بينهم الكاتب الفرنسي من أصل مغربي الطاهر بن جلون وجان لوي فورنييه وميشال لو بري والروائية الفرنسية المغربية ليلى سليماني، أن "الكيل قد طفح بالنسبة لنا نحن المفكّرين والكتاب والمدرّسين والصحافيين الشغوفين بهذه اللغة والمتنوعي المشارب".

وأردفوا: "ليست المسألة مسألة لغة رائجة بل هي أعمق من ذلك بكثير تدفعها مآرب تجارية وربحية لإمبريالية لغوية هدفها أن تبيع أينما كان المنتجات عينها".

وهم طالبوا الجهات المعنية "بالاستغناء عن المصطلحات الإنجليزية عندما لا تكون ضرورية"، داعين وزارة الثقافة إلى أن "تحرص بدقّة أكبر على احترام اللغة الفرنسية، وتحجم عن تقديم المساعدات لأي فعاليات ثقافية تستبدل عبثا كلمة فرنسية واحدة بأخرى إنجليزية".

ويقام معرض الكتاب في باريس في العاصمة الفرنسية بين 15 و18 آذار/مارس.