كتاب "عنصري" بمكتب نائب بالكونغرس يثير ضجة وجدلا

نشر في: آخر تحديث:

أثار كتاب معروض بمكتب لنائب في #الكونغرس بولاية جورجيا الأميركية ردة فعل صادمة لعدد من أعضاء النقابات الاتحادية، الذين كانوا يزورون مقر النائب الجمهوري للولاية.

وقال أعضاء النقابة إنهم فوجئوا أثناء الزيارة يوم الاثنين، بالكتاب الذي يعود إلى القرن التاسع عشر معروضا في الواجهة، وأحد الأوراق المفتوحة تحمل عبارات "مسيئة وعنصرية"، بحسب تعبيرهم.

وطلب الأعضاء النقابيين من النائب في مجلس النواب الأميركي درو فيرغسون الذي كان هدفا للزيارة الاعتذار بشكل رسمي، لما تضمنه الكتاب الذي يحمل عنوان "الجنرال روبرت إدوارد لي.. الجندي الوطني والمسيحي" والذي يقدم إيدلوجية الكونفدرالية.

ويعتبر روبرت إدوارد لي قائدا عسكريا مرموقا، قاد جيش التحالف الجنوبي في الحرب الأهلية الأميركية، ويعتبر واحدا من مشاهير أبطال الأمة الأميركية.

وقال أعضاء النقابة إن الكتاب، الذي يعود تاريخ نشره إلى عام 1897، عُرض على صفحة مفتوحة، جاء فيها: "إن السود أفضل حالا هنا قياسا لوضعهم في أفريقيا، أخلاقيا واجتماعيا وجسديا، وإن الانضباط المؤلم الذي يمرون به أمر ضروري لتعليمهم كجنس، وآمل أن نؤهلهم ونقودهم إلى أشياء أفضل".


أثناء الانتظار.. وراء الزجاج

بحسب موقع "سي إن إن" الذي نشر القصة، فإن ستة من أعضاء النقابة كانوا يجلسون في الاستقبال المرفق بمكتب النائب الجمهوري، في انتظار مقابلة فيرغسون.

ولاحظ تافيوس ميلر، أحد ممثلي النقابة، الذي يعمل مع إدارة أمن النقل، الكتاب موجودا في خزانة زجاجية بالقرب من كراسي منطقة الاستقبال، وقرأ الصفحة المفتوحة ليصدم بما جاء فيها.

وقال ميلر: "المقطع الذي قرأته أشعرني أني وعموم الملونين في أميركا، أفضل حالا في الولايات المتحدة بكوننا عبيداً، مما كنا عليه في أفريقيا.. وهذا أمر غير محترم البتة".

وأضاف: "كانت ردة فعلي الأولى على هذه الحالة أن رأسي انقلب على عقب، وبدأت أفكر في سبب وجودي هنا وما أقوم به من أجل لقمة العيش".

والتقط ميلر صورا للكتاب شاركها مع "سي ان ان" في وقت لاحق.

بالنسبة لفيرغسون، الذي يمثل منطقة الكونغرس الثالثة في جورجيا فقد كان طبيب أسنان قبل بدء مسيرته السياسية في عام 2016.

إزالة الكتاب واعتذار 15 مرة

وقد علق الموظف الذي كان بالمكان بأنه لم يكن على دراية بالكتاب أو المقطع، لكنه أخبر المجموعة بأن لديهم أيضا جزءا من خصلات شعر جورج واشنطن معروضة في المكتب. ولأن الأعضاء لم يفلحوا في مقابلة النائب فقد اتصلوا بمكتبه لاحقا يطالبون بإزالة الكتاب وتقديم اعتذار رسمي من عضو الكونغرس، وفقًا لمتحدث النقابة.

وقال ميلر إنه تلقى مكالمة من رئيس موظفي فيرغسون بوبي سابارو في صباح الثلاثاء يعتذر ويخبره بأن الكتاب قد أزيل.

وأوضح ميلر أن الرجل "قال إنه لم يكن يعلم أن الكتاب موجود هناك، واعتذر ربما 15 مرة عبر الهاتف.. لقد بدا وكأنهم قالوا فقط ما هو ضروري لمحاولة التخفيف من حدة الوضع".

لكن الاتحاد النقابي لا زال مصرا على تقديم اعتذار رسمي من فيرغسون.