60 ألف حيوان أليف يترك سنوياً في فرنسا.. والسبب عطلات الصيف

نشر في: آخر تحديث:

يسعى برلمانيون فرنسيون إلى إنهاء ظاهرة التخلي عن أعداد كبيرة من الحيوانات الأليفة والتي تسجل مستويات قصوى خلال عطلة الصيف.

وأعلن 240 برلمانيا من مشارب مختلفة، عبر صحيفة "لو جورنال دو ديمانش" الأسبوعية عزمهم تقديم اقتراح قانون قريبا بهدف "وضع حد" لمثل هذه الممارسات "التي لا تليق بمجتمع متحضر وببلدنا".

وجاء في النص المنشور في الصحيفة: "كيف نسكت عن التخلي عن 100 ألف كلب وهرّ سنويا في بلدنا؟ وهو رقم قياسي أوروبي محزن".

ويُترك حوالي 60 ألف حيوان خلال موسم الصيف سنويا في فرنسا، رغم الحملات التي تقوم بها جمعيات الرفق بالحيوان للحد من هذه الظاهرة.

وأشار هؤلاء البرلمانيون إلى أن التشديد التشريعي الذي أقر سنة 1999 على عقوبة التخلي عن الحيوانات الأليفة وينص على عقوبة بالسجن سنتين ودفع غرامة قدرها 30 ألف يورو، لم يحقق النتائج المرجوة منه.

ولفتوا إلى أن "التدبير الوقائي الأساسي لهذه الحالات هو التعرف على الكلاب والقطط، وهو ما بات إلزاميا في 1999 و2012 على التوالي. غير أن فعالية هذا الأمر تبقى نسبية" بفعل غياب العقوبات الرادعة والرقابة.