اختيار دبي عاصمة للإعلام العربي لعام 2020

نشر في: آخر تحديث:

قرر مجلس وزراء الإعلام العرب في ختام اجتماعات دورته الخمسين في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، والذي انعقد برئاسة المملكة العربية السعودية، اختيار دبي عاصمةً للإعلام العربي لعام 2020؛ وذلك تأكيداً على الدور المهم لدولة الإمارات كحاضنة للإعلام العربي والدولي، وتقديراً للمكانة الإعلامية المتميزة لدبي.

ويأتي هذا الاختيار ليؤكد مجدداً جدارة دبي بمواصلة الدور الذي قررته لنفسها للاضطلاع بدور رئيس في قيادة جهود التطوير الإعلامي في المنطقة، حيث ترجمت هذا القرار إلى إنجازات كان لها أثرها الواضح في تشكيل ملامح خارطة الإعلام في المنطقة برؤية واضحة لمتطلبات التطوير وتوظيف واع للإمكانات والقدرات التي واصلت دبي بناءها على مدار سنوات برؤية قائد نهضتها الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، حيث وجّه بإطلاق المبادرات والمشاريع التي أراد لها أن تكون محركات دفع لها من الحضور والتأثير ما يؤهلها للقيام بدور ملموس في دفع مسيرة التطوير الإعلامي في المنطقة قدماً والنهوض بقدرات هذه الصناعة بكافة قطاعاتها واستعادة المكانة الرائدة للإعلام العربي كمحور رئيس من محاور التنمية الشاملة في المنطقة.

بصمة دبي

واعتبرت منى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي أن التقدير العربي المتجسّد في القرار الصادر عن مجلس وزراء الإعلام العرب اليوم يعبّر بجلاء عن البصمة الإيجابية الواضحة التي تركتها دبي على صفحة الإعلام العربي، ويعنون قصة النجاح التي سطرتها الإمارة على مدار ما يناهز عقدين من الزمان بتوجيهات راعي الإعلام والإعلاميين الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الذي أكد في أكثر من مناسبة وضمن لقاءاته العديدة مع الإعلاميين من داخل وخارج الدولة - والتي يحرص فيها على الإصغاء لآرائهم ومقترحاتهم وتبادل الأفكار معهم- أن الإعلام شريك رئيس في مسيرة التطوير والتنمية في عالمنا العربي، وهي القناعة التي عبّر عنها سموه من خلال ما وجّه بإطلاقه من مبادرات ومشاريع استهدفت جميعها خدمة الإعلام العربي وتعزيز مساراته ومنحه المقومات اللازمة لتأكيد قدرته على مواكبة طموحات وتطلعات المجتمع العربي والتعبير عن آماله لمستقبل حافل بالفرص ينعم فيه جميع الأشقاء بأسباب الخير والازدهار.

قفزات نوعية

وأكدت أن دبي تمكنت في إطار هذه الرؤية وهذا الدعم الكبير من جانب الشيخ محمد بن راشد من تحقيق قفزات نوعية في مجال إرساء البنية التحتية التي تخدم مختلف قطاعات الإعلام وعملت على إقامة دعائم مجتمع إعلامي آخذ في النمو بات نموذجا عالميا في المجتمعات الإعلامية المتخصصة ، مدعوماً ببنية تشريعية وتنظيمية تتيح حرية التعبير في إطار من المسؤولية الذاتية النابعة من وعي كامل بأبعاد التحديات المحيطة وتراعي مصالح المجتمع وتعمل على المساهمة في ازدهاره وتقدم أفراده وتطور قدراته، وأقرنت ذلك بنهج يقوم على تشجيع الإبداع وتحفيز المبدعين وتطوير القدرات والكفاءات الإعلامية الوطنية وفتح الباب أمام المواهب الإعلامية من مختلف أنحاء المنطقة العربية والعالم، ما كان له بالغ الأثر في بناء هذه المكانة المتميزة التي يشاركنا العرب جميعاً اليوم في الاحتفاء بها.