عاجل

البث المباشر

بفضل رجل ضحّى لساعات ومات.. نجا المئات من ركاب تيتانيك

المصدر: تونس – طه عبد الناصر رمضان

خلال الليلة الفاصلة بين يومي 14و15 نيسان/إبريل 1912، كان العالم على موعد مع واحدة من أسوأ الكوارث البحرية التي عرفها التاريخ. ففي حدود الساعة الحادية عشرة وأربعين دقيقة ليلا من يوم 14 نيسان/إبريل 1912، ارتطمت سفينة تيتانيك، أثناء رحلتها بين ساوثهامبتون ونيويورك، بجبل جليدي في عرض المحيط الأطلسي لتغوص بذلك نحو القاع خلال فترة لم تتعد الثلاثة ساعات متسببة في وفاة ما لا يقل عن 1500 من ركّابها.

في الأثناء، دوّن التاريخ أسماء العديد من الأبطال الذين ضحوا بحياتهم لإنقاذ 700 من ركاب تيتانيك المقدر عددهم بنحو 2200 راكب. وإضافة لفريق المهندسين الذي رفض مغادرة موقعه مفضّلا مواصلة العمل لآخر لحظة وتوفير الطاقة اللازمة لتشغيل السفينة، سجّل التاريخ اسم جاك فيليبس (Jack Phillips) حيث عمل الأخير على جهاز التلغراف اللاسلكي إلى آخر لحظة رفقة مساعده هارولد برايد وأرسل نداءات الاستغاثة قبل أن يختفي نهائيا مع غرق تيتانيك.

صورة ملونة اعتمادا على التقنيات الحديثة لسفينة تيتانيك قبيل مغادرتها لساوثهامبتون صورة ملونة اعتمادا على التقنيات الحديثة لسفينة تيتانيك قبيل مغادرتها لساوثهامبتون
رسم تخيلي لحادثة غرق تيتانيك رسم تخيلي لحادثة غرق تيتانيك

خلال شهر آذار/مارس 1912، حصل جاك فيليبس، وهو في الرابعة والعشرين من عمره، على منصب قائد فريق مواصلات التلغراف على متن سفينة التيتانيك. وأثناء اليوم الذي تلى انطلاق تيتانيك ومغادرتها لساوثهامتون نحو وجهتها الأخيرة، احتفل جاك فيليبس بعيد ميلاده الخامس والعشرين قبل أن يختفي نهائيا بعد نحو 4 أيام.

ليلة يوم 14 نيسان/إبريل 1912، تواجد جاك فيليبس بغرفة التلغراف التي كانت تعرف حينها بغرفة ماركوني. ومع بلوغ إشارات التلغراف اللاسلكي لمركز الإرسال بكاب رايس (Cape Race) بإقليم نيوفندلاند ولابرادور الكندي، عانى جاك فيليبس من اكتظاظ في عدد الرسائل حيث أجبر الأخير على إرسال العديد من البرقيات الشخصية المتراكمة لراكبي السفينة اعتمادا على التلغراف اللاسلكي.

بالتزامن مع انشغاله بإرسال الرسائل الخاصة نحو كاب رايس، تلقى جاك فيليبس تحذيرات عديدة حول صعوبة الإبحار بالمنطقة حيث أرسلت سفينة ميزابا رسالة تحذيرية لتيتانيك حول وجود كميات كبيرة من الكتل الجلدية وحذّرت من خطورة الإبحار ليلا. ومع تلقيه لهذا التنبيه، شكر جاك فيليبس العاملين بسفينة ميزابا وواصل إرسال ما تبقى من الرسائل الشخصية نحو كاب رايس.

تيتانيك قرب بلفاست مطلع شهر أبريل 1912 تيتانيك قرب بلفاست مطلع شهر أبريل 1912
إدوارد سميث قائد سفينة تيتانيك إدوارد سميث قائد سفينة تيتانيك
هارولد برايد هارولد برايد

في حدود الساعة العاشرة وخمسة وخمسين دقيقة ليلا، تلقى جاك فيليبس رسالة ثانية من سفينة أس أس كاليفورنيا حذّرته من خطورة الإبحار ليلا وأمام هذا الوضع فضّل قائد التلغراف اللاسلكي بتيتانيك تجاهل الأمر مطالبا زميله بسفينة أس أس كاليفورنيا بالتزام الصمت.

وبعد أقل من ساعة، حلّ الكابتن إدوارد سميث مسرعا نحو غرفة التلغراف ليطلب من فيليبس ورفيقه وهارولد برايد إرسال نداء استغاثة للسفن القريبة معلنا عن ارتطام التيتانيك بجبل جليدي. وفي حدود منتصف الليل، عاد الكابتن مجددا نحو هذه الغرفة ليطلب من مسؤولي التلغراف إرسال نداء مساعدة بعد منحهما تقريرا دقيقا حول موقع السفينة.

وعلى مدار ساعتين متواصلتين، رفض كل من فيليبس وبرايد مغادرة غرفة ماركوني وواصلا إرسال نداءات الاستغاثة كما اضطرا للاشتباك مع راكب حاول سرقة سترات نجاتهما. ومع حلول الساعة الثانية ليلا، أقبل الكابتن إدوارد سميث مجددا نحو غرفة ماكروني وشكر جهود كل من فيليبس وبرايد معلنا انتهاء مهامهما وطالبهما بمغادرة المكان.

موضوع يهمك
?
نشر مجلس أمن إقليم كردستان العراق اعترافات منفذي هجوم إطلاق النار، الذي وقع في مطعم "هوقباز" بمدينة أربيل، يوم 17...

كردستان العراق.. اعترافات قاتل الدبلوماسي التركي بأربيل كردستان العراق.. اعترافات قاتل الدبلوماسي التركي بأربيل العراق

وبينما نجا هارولد برايد ليعيش 44 سنة أخرى، اختفى جاك فيليبس بشكل غامض دون أن يعثر له على أثر بأي من قوارب النجاة. وعلى حسب رواية نقلها الربان تشارلز لايتولر، صعد فيليبس على متن أحد قوارب النجاة وصمد لساعات قبل أن يفارق الحياة بسبب انخفاض درجة حرارة جسمه عقب سقوطه في الماء.

وبفضل نداء الاستغاثة الذي أرسله جاك فيليبس ومساعده، أقبلت سفينة آر أم أس كارباثيا على جناح السرعة نحو مكان غرق تيتانيك لتنجح في إنقاذ 700 من ركابها من موت محقق.

إعلانات