عاجل

البث المباشر

قصة "أطفال الكهف" تتكرر من جديد.. هذه المرة في بولندا

المصدر: العربية.نت - رويترز

أعلنت خدمات الإنقاذ في منطقة تاترا الجبلية ببولندا، الأحد، أن أكثر من 20 منقذاً يشاركون في محاولة لانتشال 2 من مستكشفي الكهوف بعد أن غمرت المياه نفقاً ضيقاً مما أغلق طريق الخروج عليهما.

وبات الشخصان محاصرين في كهف "فيلكا سنيجنا" (الكهف الثلجي الكبير باللغة البولندية) أمس السبت، عندما غمرت المياه نفقا ضيقا يؤدي إلى مخرج الكهف، واتصل زملاؤهما الذين كانوا برفقتهما ولم يكونوا داخل الكهف لحظة غمر النفق بالسلطات، حسب قناة TVN.

الفيضان يعيق عملية البحث

ووصل فريق إنقاذ مساء السبت إلى موقع الحادث، لينضم إليه لاحقا فريقان آخران يضمان على وجه الخصوص عناصر لإدارة إخماد الحرائق في مدينة كراكوف، غير أن الفيضان يعيق عملية البحث ويعرض رجال الإنقاذ أنفسهم للخطر.

وقال ممثل عن خدمات الإنقاذ إن الفرق لم تتمكن بعد من إقامة اتصال مع المستكشفين المحاصرين، وسط مخاوف متزايدة بشأن حالتهما الصحية لكونهما يواجهان على مدى فترة طويلة ظروفا استثنائية قاسية.

ويستعد رجال الإنقاذ لاستخدام المتفجرات لفتح طريق للوصول إلى الاثنين ولكن العملية تحتاج بعض الوقت.

وذكرت محطة (تي.في.إن) التلفزيونية البولندية الخاصة أن الاثنين عالقان في كهف فيلكا شنيزنا منذ يوم السبت وأن زملاءهما الذين كانوا برفقتهما في الرحلة هم من أبلغوا خدمات الإنقاذ.

وقال رئيس مجموعة تاترا للبحث والإنقاذ إن دعما إضافيا قد يأتي من سلوفاكيا.

قصة دراماتيكية

وتعيد هذه الحالة إلى الأذهان القصة الدراماتيكية التي جذبت قبل عام اهتمام العالم كله، إذ أمضى 12 طفلا من فريق كروي ومدربهم في سن 25 عاما 19 يوما محاصرين داخل كهف في شمال تايلاند، وأُنقذوا جميعا ضمن إطار عملية شارك فيها متطوعون وعدة دول أجنبية.

ففي يوم 23 يونيو الماضي، علق 12 طفلاً تايلاندياً ومدربهم بكرة القدم في كهف طوال 17 يوماً بعد أن غمرته مياه الفيضانات، وحبست قصتهم ومحاولات إخراجهم أنفاس العالم في ذلك الوقت، ثم أعلنت البحرية التايلاندية التي خصصت 40 غواصاً من تايلاند و50 من دول أخرى، أنها تمكنت من إنقاذهم.

إعلانات

الأكثر قراءة