مهنة مرهقة وخسائر شخصية..هل يغادر هاري وماركل بريطانيا؟

نشر في: آخر تحديث:

انتقادات كثيرة جدا طالت الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل من الجمهور البريطاني في الأشهر الأخيرة، منذ انتقالهما للعيش في قلعة فروغمور، حيث أشارت صحيفة "ديلي إكسبرس" البريطانية إلى أن دوق ودوقة ساسيكس، على وشك مغادرة بريطانيا إلى الخارج، بسبب تلك الانتقادات.

في التفاصيل، لفتت الصحيفة إلى قول الخبير في الشأن الملكي البريطاني، ريتشارد فيتزويليامز: "إن الزوجين وقعا في سلسلة من أخطاء العلاقات العامة، منذ ولادة طفلهما آرشي، إلى الإصرار على الحفاظ على خصوصية تعميده:، منوّها بأنه "يعتقد أن الأمير وزوجته سيغادران بريطانيا للانتقال إلى الخارج بدوام جزئي، بينما تستعد العائلة لرحلتها إلى جنوب إفريقيا هذا الخريف".

هاري لا يريد موقعه!

كذلك أوضح أنه كان واضحا منذ شهور أنهما يشعران بالقيود بسبب الحياة الملكية التقليدية، وأضاف: "الأمير هاري يشعر أنه "لا يريد حقا" موقعه في المركز السادس في العرش البريطاني".

من جهة أخرى، سلطت الصحيفة الضوء على قول الأمير هاري السابق: "إذا كنت مولودا في العائلة المالكة، أعتقد أنه من الطبيعي أن تشعر كما لو كنت لا تريد ذلك حقا"، مضيفا: "الذين طلبوا الشهرة لديهم موهبة طبيعية، ولكننا لا نريد أن نكون مجرد مجموعة من المشاهير، بدلا من ذلك نستخدم دورنا من أجل الخير، إنه خط ضيق بين الاثنين، الأمير هاري وميغان ماركل، مضيفا: لكنني لن أعبره وأذهب إلى طريق المشاهير".

إلى ذلك تقول الخبيرة في الشأن الملكي دانييلا إلسير: "نعم، إنهم يعيشون حياة ذات امتياز هائل، لكن الحاجة المستمرة للحفاظ على مستويات موافقة الجمهور، تجعلها مهنة مرهقة تأتي مع خسائر شخصية".