"إيران" تتسبب بإفلاس مركز علمي روسي يعنى بدراسة الطيور

نشر في: آخر تحديث:

لامس أخصائيون روس في علم الطيور الإفلاس إذ اكتشفوا أن نسوراً كانوا يتبعونها بالاستعانة بأجهزة تعقّب تبعث برسائل نصية قد استنفدت ميزانيتهم بعدما أرسلت مئات الرسائل الباهظة التكلفة خلال تحليقها بصورة غير متوقعة فوق إيران.

وأحد هذه الطيور، وهو نسر أنثى تم تسميته "مين"، انطلق هذا الصيف من سيبيريا في هجرته نحو الجنوب، بحسب ما روت عالمة الطيور إيلينا شنايدر العضو في "الشبكة الروسية لدراسة وحماية الطيور الجارحة".

وكما الحال مع 13 طيراً آخر، جرى تتبع هذا النسر عن طريق جهاز يبعث برسائل نصية تتضمن الموضع الجغرافي بوتيرة محددة مسبقاً. غير أن الرحلة لم تحصل كما كان مرتقباً.

وبدل العودة إلى روسيا بعد المرور بكازاخستان، توجّه بعض النسور ومنها "مين" إلى إيران حيث بدأت أجهزة التعقب الموضوعة عليها تبعث برسائل نصية بكلفة أعلى بـ25 مرة من تلك المرسلة من روسيا وكازاخستان.

وقد استنفدت هذه النفقات غير المتوقعة ميزانية أخصائيي علم الطيور بصورة شبه كاملة، ما دفعهم إلى توجيه نداء عبر الإنترنت لجمع التبرعات.

وكتب إيغور كارياكين وهو أخصائي آخر في علم الطيور مشارك في المشروع، عبر وسائل التواصل الاجتماعي: "اضطررنا لطلب قرض لتمويل نظام التعقب هذا".

وأشار إلى أن التبرعات التي جمعها الفريق سمحت بتغطية الميزانية المطلوبة حتى نهاية العام.