عاجل

البث المباشر

شاهد كيف اشتغلت 33 تركية مدة 9 أشهر بصنع سجادة لأردوغان

المصدر: لندن - العربية.نت

ظهر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، متفاخراً أمس الجمعة بسجادة مساحتها 108 أمتار مربعة، غطى بها القسم المخصص لاستقبال السفراء المعتمدين من قاعة المراسم بالقصر الرئاسي الذي بناه عثماني الطراز، مكونا من 1150 غرفة في العاصمة أنقرة، وكلف 600 مليون دولار قبل 5 أعوام.

في صورة بالفيديو المعروض أدناه، نراه مستقبلا 33 تركية من أهالي بلدة Hereket الشهيرة قرب اسطنبول بالسجاد اليدوي الصنع، وهن اللواتي اشتغلن أكثر من 9 أشهر، بواقع 24 ساعة باليوم، في 3 دوريات بلا توقف، لصنع السجادة المحتوية على 29 مليونا و420 ألف عقدة، بحسب ما ألمت به "العربية.نت" مترجماً عن موقع صحيفة Cumhuriyet التي لم تورد بخبرها، ما لم يرد أيضاً في أي وسيلة إعلامية تركية أخرى، وهو الأهم، أي كلفة السجادة، التي لا بد أن تكون بمئات آلاف الدولارات، استناداً إلى حسبة بسيطة، وهي لو أن راتب كل تركية اشتغلت بالسجادة، هو 1000 دولار فقط، لكان ما تم دفعه 270 ألف دولار رواتب فقط في 9 أشهر.

إلا أن وسائل إعلام عدة، بينها موقع "شؤون تركية" العربي اللغة، أبدى اليوم استغراباً، عبر تغريدة "تويترية" في كيف يتفاخر أردوغان بسجادة، فيما الوضع الاقتصادي بالبلاد المبتلية بديون بلغت 460 ملياراً من الدولارات هو إلى مزيد من التدهور، حيث سعر العملة المحلية في تراجع مستمر "وأكثر من 5000 شركة أفلست، وانتحرت هذا الشهر وحده 4 عائلات بسبب الفقر"، وفق تعبير الموقع الذي اقتصرت تغطيته لخبر السجادة على هذا الاستغراب فقط.

أما أول من وطأت قدماه نسيج السجادة من الأجانب، فكانت Fanny de Lourdes Puma Puma التي نراها في الفيديو تقدم أوراق اعتمادها كسفيرة للإكوادور لدى تركيا. ثم تسلم الرئيس التركي أوراق اعتماد سفير دولة إفريقية، ونراه يخطف منه طفلته ليبعدها عن المكان، خشية أن يحدث ما تتلطخ به السجادة.

كلمات دالّة

#أردوغان, #سجادة, #اسطنبول

إعلانات