هكذا حاولت لندن بناء برج إيفل فشيّدت "عقب سيجارة"

نشر في: آخر تحديث:

عند موقع ملعب ويمبلي (Wembley) بالعاصمة البريطانية لندن، ارتفعت أواخر القرن التاسع عشر أعمدة أحد أشهر المشاريع الفاشلة بتاريخ بريطانيا. ففي محاولة لجذب المزيد من الزوار ومقارعة برج إيفل الذي شيّد بفضل المهندس غوستاف إيفل بالعاصمة الفرنسية باريس، حاول البريطانيون بناء برج يتجاوز طوله البرج الفرنسي ليكون فخرا لبلادهم ويبرز تفوقهم على الفرنسيين.

وقد جاءت فكرة إنشاء هذا البرج من قبل عضو البرلمان ورجل الأعمال الناجح السير إدوارد واتكين (Edward Watkin)، فحمل بذلك هذا البرج اسمه ليلقب من قبل اللندنيين ببرج واتكين. وبعد إنجازات عظيمة قام بها هذا الرجل في مجال السكك الحديدية البريطانية قادته للعب دور حاسم في إنشاء خط متروبوليتان (Metropolitan)، جاء إدوارد واتكين بفكرة إنشاء البرج الذي حمل اسمه بمنطقة ويمبلي بهدف رفع نسبة إقبال السياح على لندن وزيادة عدد زبائن شركات الخطوط الحديدية.

أفضل من برج إيفل!

في الأثناء، عرض إدوارد واتكين على المهندس الفرنسي غوستاف إيفل التكفل بمهمة إنجاز هذا البرج الذي سيتخطى من حيث الطول برج إيفل بباريس، إلا أن الأخير رفض ذلك معللا قراره بعدم قدرته على مواجهة الشعب الفرنسي ووطنه في حال قيامه بتصميم برج أفضل من برج إيفل ببلد أجنبي.

أمام رفض غوستاف إيفل التكفل بالمهمة، رصدت مكافأة مالية قيمة لمن ينجح في وضع تصميم أفضل وأطول من برج إيفل لبرج واتكين. فأقبل بسبب ذلك عدد كبير من المهندسين وعرضوا أفكارهم على إدوارد واتكين. وقد اقتبست حينها أغلب تصورات هؤلاء المهندسين من تصاميم برج بيزا المائل وبرج إيفل وأهرامات الجيزة.

يحتوي مركز أرصاد ومنتجعا صحيا

وبعد حصولهم على 68 تصميما، وقع اختيار اللجنة المكلفة على التصميم رقم 37 ففاز أصحابه بالمكافأة بعد أن اقترحوا بناء برج يمتلك 8 أرجل يبلغ طوله 366 مترا ليتجاوز بذلك البرج الباريسي الشهير المقدر طوله حينها بنحو 312.2 مترا. وقد كان من المقرر أن يتضمن برج واتكين شرفتين للمشاهدين تزود كل منهما بمطاعم ومسارح وغرف نوم وحمامات بينما تحتوي قمّته على مركز أرصاد ومنتجع صحي.

مع حصوله على المخططات، أنشأ إدوارد واتكين مؤسسة لبناء البرج، وأوكل مهمة الإشراف على إنجاح هذا المشروع للمهندس البريطاني الشهير بنجامين بيكر (Benjamin Baker) الذي عمل على إنجاح مشاريع بناء كل من جسر فورث بشمال شرق إسكتلندا وسد أسوان بمصر.

إقبال ضعيف.. وسخرية

وما بين عامي 1891 و1892، انطلقت أشغال بناء برج واتكين بخطى ثابتة عند منتزه ويمبلي قبل أن تتعطل مرات عديدة بسبب الأرضية الرطبة السيئة والمشاكل المادية التي أجبرت المشرفين عليه على مراجعة تصاميمه لتقليص حجمه وإلغاء جانب هام من وسائل الترفيه الموجودة به. وعلى الرغم من كل هذه التحويرات، افتتح الجزء السفلي من برج واتكين سنة 1896 إلا أنه لقي إقبالا جماهيريا ضعيفا سرعان ما أثّر سلبا على بقية أشغال البناء.

وبسبب تكلفة الأشغال الباهظة، وجدت المؤسسة التي أشرفت على تشييد البرج نفسها في مشاكل مادية فأعلنت إفلاسها واندثرت. ومن جهة ثانية، فارق صاحب الفكرة إدوارد واتكين الحياة سنة 1901 عقب إصابته بسكتة دماغية ليعرف مشروع برجه، الذي اكتمل منه الجزء السفلي فقط، نهايته.

في الأثناء، تحوّل القسم الذي شيّد من برج واتكين لموضوع سخرية بين أهالي لندن فلقّبه الجميع بحماقة واتكين وعقب سيجارة لندن. وبحلول العام 1904، أزالت السلطات البريطانية هذا البرج عن طريق هدمه باستخدام الديناميت قبل أن يشيّد مكانه ملعب افتتح سنة 1923.