عاجل

البث المباشر

الأمير هاري وزوجته يتنازلان عن مهامهما بالعائلة الملكية

المصدر: دبي - العربية.نت

أعلن الأمير هاري وزوجته الممثلة الأميركية السابقة ميغان ماركل، أنهما يعتزمان التنازل عن دورهما كـ"عضوين رفيعي المستوى" في العائلة المالكة. وذكر الأمير هاري وزوجته في بيان، أنهما "سيعملان ليصبحا مستقلين ماديا".

وورد في بيان للزوجين أنهما سيوزعان وقتهما بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وسيستمران بالقيام بواجباتهما تجاه الملكة ومسؤوليات الرعاية التي اضطلعا بها. وأضافا أن "هذا التوازن الجغرافي سيمكننا من تربية ابننا على التقاليد الملكية التي ولد وسطها، وفي الوقت ذاته سيمنح العائلة فرصة للتركيز على المرحلة القادمة من حياتنا، وخصوصا إطلاق المؤسسة الخيرية الخاصة بنا".

هاري وميغان هاري وميغان

وقالا في بيانهما الذي نشراه على صفحتهما على موقع إنستغرام إنهما اتخذا القرار بعد شهور من التفكير.

وكانت ميغان قد قالت في وثائقي أعدته قناة "آي تي في" إنها تواجه صعوبات في خلق توازن بين واجباتها كأم وكعضو في العائلة الملكية.

وردا على تقارير تحدثت عن خلافات بين الأمير هاري وشقيقه الأمير ويليام، قال هاري إنهما يسلكان طريقين مختلفين.

وكانت ميغان قد رفعت قضية في شهر أكتوبر/تشرين الأول الماضي ضد صحيفة لاتهامها بنشر إحدى رسائلها الخاصة بشكل غير قانوني.

ويحظى هاري وميغان بلقب دوق ودوقة ساسيكس، وشكلت علاقتهما العاطفية محور اهتمام وسائل الإعلام البريطانية والعالمية، بسبب نمط حياتهما المختلف تماما عن بعضهما البعض، والانقسامات التي أثارتها علاقتهما في العائلة المالكة.

الأميران وليام وهاري الأميران وليام وهاري

وذكرت تقارير صحفية أن العلاقة بين الاثنين، تسببت في شرخ بالعلاقة بين الأمير هاري وأخيه الأكبر الأمير وليام، اللذين لطالما جمعت بينهما علاقة وثيقة.

ووصلت المؤشرات على الشرخ بين هاري وعائلته إلى ذروتها خلال فترة عيد الميلاد، فبدلا من أن يمضي الأمير هذه المناسبة مع العائلة المالكة كما هو متعارف عليه، قرر الابتعاد مع ميغان وابنهما الرضيع آرتشي، والسفر إلى كندا لمدة 6 أسابيع، حيث عاشت ميغان بضعة سنوات خلال عملها كممثلة في المسلسل الشهير "سوتس".

وكانت الملكة إليزابيت ظهرت في رسالة وجهتها في عيد الميلاد وخلفها طاولتها خالية من صورة حفيدها الأمير هاري وزوجته، وابنهما الذي ولد باسم Archie في بداية مايو الماضي، وهي إشارة واضحة إلى أن البالغة 93 سنة، غاضبة من حفيدها، إلى درجة أنها "قطفته" من شجرة العائلة، ولم يعد من ثمارها في 2019 على الأقل.

إعلانات