عاجل

البث المباشر

هكذا كاد السوفييت أن يقتلوا "أب برنامجهم الفضائي"

المصدر: العربية.نت – طه عبد الناصر رمضان

ما بين عامي 1936 و1938، عاش الاتحاد السوفيتي على وقع ما عرف بالتطهير الأعظم. فعقب حادثة اغتيال السياسي البارز سيرغي كيروف (Sergei Kirov) عام 1934، لم يتردد القائد السوفيتي جوزيف ستالين في إرسال عدد هائل من الأشخاص نحو الموت، حيث استغل الأخير هذه الواقعة ليباشر بملاحقة كل من صنّفهم كأعداء محتملين لسياسته بالبلاد.

صورة للمهندس الألماني الأميركي فون براون صورة للمهندس الألماني الأميركي فون براون

وقد أدت عمليات التطهير العظيم التي استمرت لنحو عامين، حسب العديد من المؤرخين لمقتل ما لا يقل عن 700 ألف شخص وإرسال مئات الآلاف الآخرين نحو معسكرات العمل القسري المعروفة بالغولاغ.

في الأثناء، لم يستثن التطهير الأعظم أحدا بالاتحاد السوفيتي، فطال جميع مكونات المجتمع وبلغ حتى كبار الأدباء والعلماء. وإضافة للكاتب فارلام شالاموف (Varlam Chalamov) وعالم الوراثة والنباتات نيقولاي فافيلوف (Nikolaï Vavilov) ومصمم الطائرات أندريه توبوليف (Andrei Tupolev)، لم يتردد السوفيت خلال عهد ستالين في إرسال مهندس الصواريخ سيرغي كوروليف (Sergei Korolev) نحو معسكرات العمل القسري.

صورة للطائرة توبوليف 2 صورة للطائرة توبوليف 2
انتزاع اعترافات

يوم 22 حزيران/يونيو 1938، أقدمت قوات مفوضية الشعب للشؤون الداخلية، المعروفة أيضا بـ"أن كا في دي" (NKVD)، على اعتقال سيرغي كوروليف بعد أن وجهت له تهما بقيادة أعمال تخريبية وتعطيل تقدم الاتحاد السوفيتي ليرسل بناء على ذلك برفقة عدد من كبار مهندسي برنامج الصواريخ السوفيتية كإيفان كليمونوف (Ivan Kleymyonov) وجيورجي لانجماك (Georgy Langemak) نحو دهاليز الشرطة السرية.

صورة للافرينتي بيريا صورة للافرينتي بيريا

وبسجون اللوبيانكا (Lubyanka) بالعاصمة موسكو، تعرض كوروليف لشتى أنواع التعذيب على يد الشرطة السرية بهدف انتزاع بعض الاعترافات منه. وجاء ذلك قبل أن يصدر في حقّه حكم بالإعدام جرى تخفيفه لاحقا وتعويضه بحكم آخر بالسجن داخل معسكرات الغولاغ.

صورة لكوروليف عند اعتقاله عام 1938 صورة لكوروليف عند اعتقاله عام 1938

وبسبب حملات الاعتقال التي طالت العديد من العلماء، عرف برنامج الصواريخ السوفيتي تقهقرا مقارنة بنظيره الألماني الذي سرعان ما حقق نتائج مذهلة.
وبمعسكرات الغولاغ بشرقي سيبيريا، أجبر مهندس الصواريخ كوروليف على استخراج الذهب من أحد المناجم بكوليما (Kolyma). وهنالك عانى الأخير من سوء التغذية والبرد والمعاملة السيئة والإصابات كما فقد جل أسنانه بسبب مرض الأسقربوط.

صورة لسيرغي كيروف صورة لسيرغي كيروف
معسكر مخصص للعلماء

وعقب اعتقال وإعدام المدير السابق لمفوضية الشعب للشؤون الداخلية نيقولاي ياجوف (Nikolai Yezhov)، اتجه المسؤول الجديد لافرينتي بيريا (Lavrentiy Beria) لتخفيف عقوبة سيرغي كوروليف. ومطلع أربعينيات القرن الماضي، استدعي كوروليف لموسكو لينال حكما مخففا بالسجن 8 سنوات. فأرسل برفقة عدد من المهندسين الآخرين نحو مختبر شاراشكا (sharashka) الذي كان عبارة عن معسكر عمل قسري خصص للعلماء.

صورة لسيرغي كوروليف صورة لسيرغي كوروليف

إلى ذلك، عرفت مختبرات شاراشكا العديد من الإنجازات حيث صمم المهندسون زمن الحرب العالمية الثانية طائرات توبوليف 2 وبيتلياكوف بي 2 (Petlyakov Pe-2). في أثناء ذلك، عمل كوروليف على عدد من محركات الطائرات وحقق نجاحات باهرة.

وعزل سيرغي كوروليف عن عائلته لحدود أواخر شهر حزيران/يونيو 1944 قبل أن يصدر في حقه عفو رسمي. إلا أنه ظل تحت الرقابة لـ 13 سنة إضافية قبل أن تسقط جميع التهم الموجهة ضده سنة 1957.

صورة لجوزيف ستالين صورة لجوزيف ستالين

وخلال السنوات التالية، تحوّل كوروليف لكبير مصممي الصواريخ السوفيتية فشبّه بنظيره الألماني/الأميركي فون براون، ولقّب بـ"أب برنامج الفضاء السوفيتي". وأثناء فترة السباق نحو الفضاء، لعب كوروليف دورا حاسما في إنجاح البرنامج الفضائي السوفيتي فصمم الصاروخ آر 7 (R-7) وشارك في برنامج سبوتنيك 1 وإرسال كل من الكلبة لايكا والرائد يوري جاجارين نحو الفضاء.

خريطة تقريبية لموقع كوليما بشرق سيبيريا خريطة تقريبية لموقع كوليما بشرق سيبيريا

كلمات دالّة

#سوفييت, #علماء, #صاروخ

إعلانات