يوم منع الديمقراطيون أول نائب إفريقي من دخول الكونغرس

نشر في: آخر تحديث:

بعد مضيّ نحو 5 سنوات فقط على نهاية الحرب الأهلية الأميركية التي تسببت في سقوط ما يزيد عن 600 ألف قتيل وأسفرت عن إجهاض العبودية في كامل البلاد، اهتزت الولايات المتحدة الأميركية على وقع حادثة عنصرية، كان أبطالها نواب ديمقراطيون عنصريون آمنوا بتفوق العرق الأبيض.

خلال العام 1870، انتخب الرجل ذو الأصول الإفريقية هيرام رودس ريفلز (Hiram Rhodes Revels) عن الحزب الجمهوري ليشغل منصب نائب عن ولاية ميسيسيبي في مجلس الشيوخ الأميركي. إلى ذلك، حظيت ولاية ميسيسيبي حينها بمقعدين بمجلس الشيوخ ظلّا شاغرين منذ عام 1861 عقب اندلاع الحرب الأهلية. وقد اختير ريفلز بعد نحو 8 سنوات ليشغل المقعد الذي شغله لحدود العام 1861 السيناتور الديمقراطي ألبرت براون (Albert Brown).

أول نائب من أصول إفريقية

وتزامناً مع قدومه لواشنطن لاستلام مقعده بمجلس الشيوخ، اصطدم هيرام رودس ريفلز بعدد من النواب الجنوبيين المنتمين للحزب الديمقراطي حيث رفض هؤلاء السماح لأول نائب أسود من أصول إفريقية بالجلوس لجوارهم بمجلس الشيوخ ليشهد بذلك الكونغرس جدلا استمر يومين أفضى لقرار فريد من نوعه.

وطيلة الفترة التالية، تهافت العديد من الزوار لمتابعة الجدال التاريخي بمجلس الشيوخ. ولطرد النائب هيرام رودس ريفلز، استعان الديمقراطيون بقرار دريد سكوت لعام 1857 (Dred Scott Decision) الذي أقرته المحكمة العليا الأميركية والذي حرم ذوي الأصول الإفريقية من الحصول على الجنسية.

كما لجأ النواب الديمقراطيون أيضا للاستشهاد بالتعديل الرابع عشر للدستور المنقح سنة 1868 الذي اشترط على المواطنين حمل الجنسية الأميركية لفترة لا تقل عن 9 سنوات لدخول مجلس الشيوخ.

جدال برلماني تاريخي

وعلى حسب العديد من المؤرخين، امتلأ الحزب الديمقراطي عقب نهاية الحرب الأهلية بعدد كبير من النواب الجنوبيين الذين حافظوا على معتقداتهم بتفوق العرق الأبيض. وبسبب ذلك، سعى هؤلاء لفعل المستحيل لمنع دخول أول نائب من ذوي الأصول الإفريقية للكونغرس.

ودفاعا عن مرشح ولاية ميسيسيبي، تحدّث الجمهوريون عن وجود أجداد أوروبيين لدى هيرام رودس ريفلز وأكدوا على أن الأخير ولد حرا وخارج نطاق العبودية بالولايات المتحدة الأميركية.

كما تحدّثوا أيضا عن عدم شرعية قرار دريد سكوت عقب الحرب الأهلية وتقنين قانون الحقوق المدنية والتعديل الرابع عشر لهذا القرار الذي يعود لعام 1857 مؤكدين على خوض الديمقراطيين الجنوبيين لآخر معاركهم ضد إجهاض العبودية.

يوم 25 شباط/فبراير 1870، أصبح هيرام رودس ريفلز أول نائب من أصول إفريقية يدخل مجلس الشيوخ بفضل رفاقه بالحزب الجمهوري الذين صوّتوا لصالحه مقابل معارضة النواب الديمقراطيين لذلك، فأدى اليمين خلال نفس اليوم وحصل على مقعده بعد جدال تاريخي استمر يومين ولفت انتباه الصحافة.