روسي يقتل 5 أشخاص بسبب تحدثهم بصوت عالٍ تحت نافذته

نشر في: آخر تحديث:

قتل رجل في وسط روسيا خمسة أشخاص بإطلاق النار عليهم بسبب كلامهم بصوت عال ليلا تحت نافذته، على ما قال المحققون، الأحد.

وسُجل إطلاق النار في بلدة يلاتما بمنطقة ريازان فيما السكان محجر عليهم في منازلهم في محاولة للجم انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأطلق الرجل، الذي يبلغ من العمر 32 عاماً، النار على مجموعة ضمت أربعة رجال شباب وامرأة "كانوا يتكلمون بصوت عال في الشارع تحت نافذته" قرابة الساعة الـ10 مساء السبت، على ما أوضح المحققون.

وتقع يلاتما قرب مدينة ريازان على بعد حوالي 200 كيلومتر جنوب شرق العاصمة موسكو.

وخرج الرجل إلى شرفته مشتكيا إلى أفراد المجموعة، ونشب شجار، فما كان منه إلا أن استعان ببندقية صيد، على ما أوضحت لجنة التحقيق.

وجاء في بيان اللجنة: "توفي الجميع متأثرين بجروحهم في المكان". وأوقفت اللجنة الشاب الذي لم يُكشف عن اسمه، وفتشت شقته وصادرت سلاحه.

وسجلت روسيا أكثر من 4000 حالة إصابة بالفيروس، بالإضافة إلى 34 وفاة، وفرضت إجراءات عزل عام على العديد من المناطق ومن بينها العاصمة موسكو التي أصبحت مركز تفشي الوباء في البلاد.

كما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إنه ينبغي منح السلطات الإقليمية في أنحاء البلاد حرية اتخاذ القرار فيما يتعلق بالإجراءات اللازم اتباعها لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأمر بوتين، الخميس، بتوقف معظم الروس عن العمل حتى نهاية الشهر الجاري في إطار إغلاق اقتصادي جزئي للحد من تفشي فيروس كورونا.

وأضاف بوتين خلال اتصال جماعي مع أعضاء مجلس الأمن الرئاسي، أن الظروف شديدة التباين في أنحاء روسيا تسوغ ردود الفعل الفردية في الأقاليم.

وأشار بوتين إلى إقليم ألطاي جنوب شرق صربيا ومناطق أخرى لم تسجل أي حالات إصابة بفيروس كورونا حتى الآن.