عاجل

البث المباشر

كيف أصبحت القراءة والكتابة سلاحاً في وجه العبودية؟

المصدر: العربية.نت – طه عبد الناصر رمضان

خلال شهر آب/أغسطس 1831، قاد العبد ذو الأصول الإفريقية نات تيرنر (Nat Turner) ثورة ضد العبودية هزّت مقاطعة ساوثهامتون (Southampton) بولاية فرجينيا وغيّرت مجرى تاريخ الولايات المتحدة الأميركية.

فعلى الرغم من استمرارها لفترة وجيزة، أسفرت هذه الثورة عن مقتل نحو 55 من السكان البيض بالمنطقة وإعدام العشرات من مؤيدي نات تيرنر على يد ميليشيات من البيض.

صورة للرئيس الأميركي أبراهام لينكولن صورة للرئيس الأميركي أبراهام لينكولن

وقد جاءت ثورة العبيد التي قادها نات تيرنر أثناء فترة الرئيس الديمقراطي أندرو جاكسون (Andrew Jackson) لتعيد خلط الأوراق وتتسبب في إقرار جملة من القوانين القاسية تجاه العبيد الذين منعوا من تنظيم التجمعات وحرموا من تعلم القراءة والكتابة.

وعلى الرغم من اقتراحات مناهضي العبودية بضرورة تحرير العبيد تدريجيا، عملت فرجينيا والولايات الجنوبية على إبقاء نظام العبودية وإحكام السيطرة على حياة ذوي الأصول الإفريقية بالبلاد وحرمانهم من حق التعلم.

فخلال تلك الفترة، تحدّث المؤرخون عن قدرة 10 بالمائة من العبيد الجنوبيين على القراءة والكتابة وهي النسبة التي اعتبرها الأسياد البيض مرتفعة وخطيرة حيث صنّف العديد من البيض العبيد المتعلمين كتهديد مستقبلي لهم.

رسم يجسد تعليم عدد من ذوي الأصول الأفريقية القراءة و الكتابة رسم يجسد تعليم عدد من ذوي الأصول الأفريقية القراءة و الكتابة

ومن خلال ثورة عام 1831 تحققت هذه النبوءة حيث تمكن المبشّر والعبد نات تيرنر من جمع العديد من المؤيدين حوله بفضل قدرته على قراءة الإنجيل وحديثه عن قصص مقدسة أيدت تحرير العبيد ورفضت ما جاء به المبشرون البيض المؤيدون للعبودية.

من جهة ثانية، جاءت القوانين الرافضة لتعليم ذوي الأصول الإفريقية كرد على تزايد التيارات المطالبة بإجهاض العبودية بالشمال. ومن ضمن أخطر الشخصيات المقيمة بالشمال والمطالبة بتحرير العبيد بالنسبة للجنوبيين، يذكر التاريخ اسم الرجل الأسود الحر ديفيد والكر (David Walker) المقيم بنيو إنجلند حيث وزّع الأخير كتيّبه المعروف باسم المناشدة الذي دعا من خلاله للثورة لإنهاء العبودية.

لوحة تجسد الرئيس الأميركي أندرو جاكسون لوحة تجسد الرئيس الأميركي أندرو جاكسون

وقد سجّل هذا الكتيب ظهوره بالولايات الجنوبية بفضل البحارة السود الذين عمدوا لإخفائه بين طيات ثيابهم ونقله نحو العبيد بالجنوب.

وعلى الرغم من عدم وجود دلائل على دورها أثناء ثورة نات تيرنر عام 1831، أثّرت هذه الكتيبات بشكل هام على أهالي جزر الكاريبي وساهمت في ثوراتهم على العبودية واستغلالهم بمزارع قصب السكر.

وعلى مدار سنين طويلة، استغل الأسياد البيض بالولايات المتحدة الأميركية عامل قدرتهم على القراءة والكتابة لتبرير استعبادهم وتفوقهم على السود الأميين ووصفهم بأسوأ الألفاظ.

رسم تخيلي يجسد عملية القبض على نات تيرنر رسم تخيلي يجسد عملية القبض على نات تيرنر

ومع بداية تعلم ذوي الأصول الإفريقية، اتجه البيض لخسارة هذا العامل فما كان منهم إلا أن سنوا قوانين ضد تعليم السود للحفاظ على تفوقهم.

موضوع يهمك
?
أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة، الخميس، أن كتاب مستشاره السابق للأمن القومي جون بولتون، "خيال بحت".وكتب ترمب:...

ترمب يغرد عن كتاب بولتون: خيال بحت ترمب يغرد عن كتاب بولتون: خيال بحت أميركا

فخلال شهر نيسان/إبريل 1831، أعلنت ولاية فرجينيا التجمعات التعليمية للسود، سواء كانوا أحرارا أو عبيدا، غير قانونية وبألاباما فرضت مثل هذه القوانين غرامات مالية بلغت قيمتها 250 دولارا ضد كل من يتجرأ على تعليم رجل أسود القراءة والكتابة.

وأثناء الحرب الأهلية الأميركية، تغيّر الوضع للأفضل بالنسبة لذوي الأصول الإفريقية. فعقب دخول قوات الاتحاد لفرجينيا وخطاب تحرير العبيد للرئيس الجمهوري أبراهام لنكولن، سارع العديد من ذوي الأصول الإفريقية الأحرار لفتح مدارس للسود.

عام 1870، قدّرت نسبة السود القادرين على القراءة والكتابة بنحو 20 بالمائة وعام 1910 ارتفعت هذه النسبة لتقارب 70 بالمائة.

كلمات دالّة

#إفريقيا, #أميركا, #عبودية

إعلانات