عاجل

البث المباشر

قصة بقرة أحرقت شيكاغو.. وبُرئت بعد 126 سنة

المصدر: العربية.نت – طه عبد الناصر رمضان 

خلال شهر تشرين الأول/أكتوبر 1871، مرت مدينة شيكاغو بولاية إلينوي (Illinois) الأميركية بإحدى أسوأ فتراتها التاريخية حيث اضطر سكانها لمواجهة حريق هائل عرف لدى كثيرين بحريق شيكاغو العظيم. وعلى الرغم من الأسباب المجهولة وراء اندلاعه، أتى هذا الحريق على جزء كبير من المدينة فقتل المئات وشرد نسبة كبيرة من الأهالي.

صورة للمهندس المعماري لويس سوليفان صورة للمهندس المعماري لويس سوليفان
عوامل ساهمت في ظهور الحريق

وعلى حسب العديد من المصادر، سجلت شيكاغو نموا ديموغرافيا سريعا خلال منتصف القرن التاسع عشر حيث قدّر عدد سكانها بحلول عام 1850 بنحو 30 ألف ساكن، كما ساهمت وسائل النقل، التي اعتمدت أساسا على العربات والأحصنة، في توسع وانتشار الطبقة المتوسطة التي فضّل كثير من أفرادها التنقل نحو ضواحي المدينة. من جهة ثانية، سجلت الأحياء الفقيرة بوسط شيكاغو اكتظاظا غير مسبوق حيث تزاحم بها كثير من الأهالي الذين استقروا في الغالب بمنازل خشبية.

وعام 1871، قيل عن شيكاغو إنها عانت من أشهر من الجفاف، حيث سجلت كميات الأمطار مستويات منخفضة مقارنة بالفترات السابقة وهو ما ساهم في تقليص مستويات المياه بآبار المدينة بشكل ملحوظ. إلى ذلك، تراكمت كل هذه العوامل لتجعل من شيكاغو عرضة للخطر في حال اندلاع حريق. وخلال شهر تشرين الأول/أكتوبر من نفس السنة، حصل ما لم يكن في الحسبان حيث شهدت المدينة حريقا مجهول المصدر التهمت خلاله ألسنة اللهب مناطق واسع من شيكاغو.

صورة لشيكاغو ما بعد الحريق صورة لشيكاغو ما بعد الحريق
مصدر مجهول

وبناء على سجلات المدينة حينها، اندلع الحريق بإسطبل، كان ملكا للسيد باتريك أوليري والسيدة كاثرين أوليري، بشارع ديكوفين (DeKoven) بالجنوب الغربي لشيكاغو، وانتشر بشكل سريع ليدمر آلاف المباني. في الأثناء، اختلف كثيرون حول سبب اندلاع الحريق فبينما تحدث البعض عن لص أحرق الإسطبل وعن نيزك سقط بالمنطقة وعن رجل يدعى لويس كوهن أحرق المنطقة دون قصد أثناء مغادرته لطاولة لعب القمار، اتجهت الأغلبية للإيمان بأسطورة بقرة عائلة أوليري حيث اتهمت الأخيرة بركل فانوس زيتي مضاء دون قصد لتتسبب في اندلاع ألسنة اللهب داخل الإسطبل.

خسائر فادحة

وقد امتدت النيران بشكل سريع بفضل الرياح القوية لتتسبب في تدمير مناطق بوسط المدينة والقسم الشمالي لشيكاغو وسط عجز شبه تام لرجال الإطفاء عن احتواء الحريق.

صورة لجانب من الخراب بشيكاغو صورة لجانب من الخراب بشيكاغو
رسم تخيلي يجسد هروب الأهالي بسبب حريق شيكاغو رسم تخيلي يجسد هروب الأهالي بسبب حريق شيكاغو

في الأثناء، استمر حريق شيكاغو لمدة يومين ما بين 8 و10 تشرين الأول/أكتوبر 1871، وتراجعت حدّته بشكل لافت للانتباه في اليوم الأخير بفضل نزول كميات كبيرة من الأمطار ساعدت رجال الإطفاء في السيطرة عليه.

على حسب العديد من المصادر، أسفر حريق شيكاغو لعام 1871 عن وفاة أكثر من 300 شخص وتدمير 17450 مبنى بمساحة قدرت بحوالي 9 كلم مربع، وقد قدرت الخسائر المادية حينها بنحو 200 مليون دولار ووجد 100 ألف شخص أنفسهم في الشوارع بدون مأوى.

نمو شيكاغو وتبرئة البقرة

في غضون ذلك، استعادت شيكاغو عافيتها سريعا حيث أقبل عليها عدد هام من كبار المهندسين المعماريين من أمثال لويس سوليفان (Louis Sullivan) ودانكمار أدلر (Dankmar Adler) ودانييل بورنهام (Daniel H. Burnham) فساهموا في إعادة إعمارها بوقت قياسي ومهدوا الطريق لظهور العمارات العالية ومزيد من المكاتب بها. وبفضل ذلك، عرفت شيكاغو نموا ديموغرافيا مذهلا حيث ارتفع عدد سكانها ليقارب نصف مليون بحلول 1880 أي بعد 9 سنوات فقط عن الحريق. وبعد 126 عن كارثة شيكاغو، أصدر مجلس المدينة، عقب جمع جملة من الأدلة التاريخية، قرارا برّأ من خلاله عائلة أوليري وبقرتهم من التسبب في الحريق الذي أودى بحياة 300 شخص.

إعلانات