عاجل

البث المباشر

الإثيوبيون يحتفلون ببدء العام الجديد بعد "غضب الله"

المصدر: أديس أبابا - أسوشيتد برس

يحتفل الإثيوبيون اليوم الجمعة، ببداية العام الجديد وفق التقويم المحلي. ويشهد الإثيوبيون بدء عام 2013 متأخرين 7 سنوات عن التقويم الميلادي الذي يستخدمه معظم العالم.

وقال الكاهن الأرثوذكسي الإثيوبي إمكولو يهيس: "لقد مررنا بالكثير في عام 2012 بالتقويم الإثيوبي. كانت هناك عقوبة كبيرة نتيجة غضب (الله). لكنها لم تكن كبيرة كما اعتقدنا، وبمشيئة الله كان الأمر أسهل، ونحن هنا الآن. لقد كنا محميين إلى حد كبير من المرور بالرعب الذي رأيناه في أماكن أخرى".

وبدأت حالات الإصابة بفيروس كورونا في الأسابيع الأخيرة فقط في الارتفاع بسرعة في ثاني أكبر دولة إفريقية من حيث عدد السكان.

وسجلت إثيوبيا أكثر من 62 ألف حالة إصابة مؤكدة حتى يوم الجمعة، بما في ذلك ما يقرب من ألف حالة وفاة. وسمحت الحكومة بانتهاء حالة الطوارئ خلال عطلة نهاية الأسبوع، مما فتح الطريق لمزيد من التجمعات العامة.

ويوم الجمعة، صلى الناس وغنوا في كنيسة "مدهين عالم" في العاصمة أديس أبابا.

وقال أحد رواد الكنيسة، جيرما ميجينتا، إن "فيروس كورونا يمثل تحديًا كبيرًا ليس فقط لأمتنا الأقل تقدمًا ولكن أيضًا لجميع أنحاء العالم".

وأضاف "من أجل حماية أنفسنا، نحتاج جميعًا إلى العمل معًا. وحتى تخرج بلادنا من هذا الوضع السيئ، نحتاج إلى تعليم الآخرين رفع مستوى الوعي والاعتناء بأنفسنا".

موضوع يهمك
?
أخمد رجال الإطفاء وطائرات هليكوبتر تابعة للجيش اللبناني اليوم الجمعة آخر ألسنة اللهب من حريق هائل اندلع في مرفأ بيروت...

رجال الإطفاء يخمدون ما تبقى من حريق مرفأ بيروت رجال الإطفاء يخمدون ما تبقى من حريق مرفأ بيروت العرب و العالم

وفي الأسواق المفتوحة المزدحمة في العاصمة، كان الكثير من الناس يمارسون حياتهم كما كان من قبل. وذهب البعض إلى الأسواق بدون أقنعة.

وعلق أحد المتسوقين، يوهانيس أدان: "ما نراه هنا محير للغاية. أقول هذا لأن الفيروس ينتشر وضحاياه يتراكمون. لكن حول هذه المنطقة، الحماية من المرض منخفضة. أنصح الناس بتوخي الحذر الشديد وممارسة التباعد الاجتماعي. ولكن كما ترى، يتصرف الناس كما لو أنه لا يوجد فيروس كورونا".

كلمات دالّة

#إثيوبيا

إعلانات