كارلوس غصن

متهمان بتهريب غصن يواجهان قاضية أميركية "متشككة"

القاضية أنديرا تالواني تميل إلى استنتاج أن وزارة الخارجية الأميركية بحاجة إلى اتخاذ خطوة إضافية، قبل السماح بتسليم المحارب القديم بالقوات الخاصة الأميركية مايكل تيلور وابنه بيتر إلى اليابان

نشر في: آخر تحديث:

قالت قاضية اتحادية في بوسطن، الخميس، إنها سترفض على الأرجح محاولة رجلين في اللحظات الأخيرة لتجنب تسليمهما إلى اليابان، لمواجهة اتهامات بشأن مساعدتهما لكارلوس غصن رئيس مجلس إدارة شركة "نيسان" على الهرب من العدالة في الدولة الآسيوية.

وقالت القاضية الجزئية أنديرا تالواني إنها تميل إلى استنتاج أن وزارة الخارجية الأميركية في حاجة إلى أن تتخذ خطوة إضافية، قبل السماح بتسليم المحارب القديم في القوات الخاصة الأميركية مايكل تيلور وابنه بيتر إلى اليابان.

وقالت تالواني إن الخطوة، التي تتضمن التحقق من الالتزام بعدم تسليم الأشخاص إلى دول قد يتعرضون فيها للتعذيب "ليست عبئا ثقيلا للغاية".

وقالت القاضية إنها ستحكم على الأرجح ضد تايلور وابنه على افتراض أن الوزارة فعلت ذلك. وأعربت عن تشككها في الحجج التي ساقها محاموهم بأنه لا يمكن مقاضاتهم في اليابان لمساعدتهم شخصا على "عدم المثول أمام العدالة".

وقالت تالواني إنها ستمتنع عن رفع أمر أصدرته الأسبوع الماضي بمنع تسليمهما مؤقتا حتى تصدر قرارها رسميا. وقال محامي الدفاع تيلمان فينلي إن تايلور وابنه سيستأنفان على أي حكم ضدهما.

وألقى القبض على الاثنين في مايو بناء على طلب اليابان. وأبلغت وزارة الخارجية محاميهم الأسبوع الماضي بأنها وافقت على تسليمهما.

ويقول المدعون إن تايلور وابنه ساعدا غصن على الفرار من اليابان في 29 ديسمبر 2019 مختبئا في صندوق على متن طائرة خاصة، قبل أن يصل إلى مسقط رأسه في لبنان الذي ليس لديه اتفاقية لتسليم المطلوبين للعدالة مع اليابان.

وكان غصن ينتظر المحاكمة بتهمة التورط في مخالفات مالية بشركة "نيسان". وينفي غصن ارتكاب أي مخالفات.