القضاء يشتبه بارتكاب طبيب مارادونا للإهمال والقتل الخطأ

يحقق مكتب المدعي العام بوفاة مارادونا، بعد إعلان بنات اللاعب الثلاث بأن طبيبه الشخصي "تخلى عنه" فيما يعتبر أنه "قتل عمد"

نشر في: آخر تحديث:

أيد القضاء الأرجنتينى اليوم الأحد، اتهام طبيب مارادونا الشخصي بما سماه "الإهمال والقتل الخطأ"، وأمر بتفتيش منزله وعيادته بطلب من الادعاء العام، للتحقق من الملابسات المحيطة بوفاة النجم الكروي، وعلى الأثر قام 30 شرطيا بمداهمة منزل الطبيب Leopoldo Luciano Luque فيما داهم 30 شرطيا آخرون عيادته وفتشوها، بحسب ما ذكرت صحيفة Marca الإسبانية.

وسيتعين على الطبيب الذي ليس محتجزا بعد، الإدلاء بشهادته أمام المدعي العام الأسبوع المقبل، للاشتباه في إهماله الطبي بالأيام الأخيرة لمريضه الشهير، وللتأكد من أنه ليس متورطا في جريمة محتملة تتعلق بالقتل الخطأ، وهو ما سيبت به القضاء المالك لمعطيات تؤكد أن مارادونا لم تكن لديه مضاعفات طبية عندما تم نقله من العيادة التي أجرى له الطبيب لوك جراحة لورم بالدماغ في 4 نوفمبر الجاري. كما يمكن توجيه الاتهام نفسه إلى طبيب نفساني كان يشرف على مارادونا، إضافة إلى أحد الأشخاص الذين كانوا في فيلا كان يمضي فيها فترة نقاهة، ونوفي فيها الأربعاء الماضي.

ويحقق مكتب المدعى العام بوفاة مارادونا، بعد إعلان بنات اللاعب الثلاث بأن طبيبه الشخصي "تخلى عنه" فيما يعتبر أنه "قتل عمدا" وفقا لما نشرت صحيفة Clarin المحلية، خصوصا بعد أن ظهرت شكوك حول وفاة مارادونا، وهو ما ذكرته أيضا صحيفة Pagina 12 الأرجنتينية، المضيفة بخبرها أن مارادونا تناول أحد العقارات المهدئة، وقد تسببت جرعة زائدة في حدوث غيبوبة دوائية له، كما أنه شرب 13 زجاجة بيرة في اليوم نفسه.