عاجل

البث المباشر

مكتب التحقيقات الاتحادي يطارد عشيقة بتريوس

تحقيقات مستمرة حول احتمال تورطها في التعامل مع وثائق سرية

المصدر: واشنطن - رويترز

ذكرت صحيفة "يو إس إيه توداي" الأميركية، السبت، أن عملاء من مكتب التحقيقات الاتحادي التقوا بالمدير السابق لوكالة المخابرات المركزية الأميركية، ديفيد بتريوس، في منزله شمال فيرجينيا، في إطار تحقيق حول ما إذا كانت عشيقة سابقة له قد أساءت التعامل مع وثائق سرية.

واستقال بتريوس في نوفمبر/تشرين الثاني بعد أن تكشف أنه كانت له علاقة خارج إطار الزواج مع كاتبة سيرته، بولا برودول، وهي ضابط احتياط المخابرات في الجيش، ومتزوجة أيضاً.

وكانت هذه الاستقالة نهاية غير متوقعة لجنرال له احترامه في الجيش، حيث قاد القوات الأميركية في أفغانستان والعراق، واعتبر منافساً محتملاً على البيت الأبيض.

وقال مصدر بهيئة اتحادية لتنفيذ للقانون للصحيفة إن المقابلة التي أجريت، الجمعة، هي جزء من تحقيق مستمر في تعامل برودول مع معلومات سرية.

وأكد مصدر مطلع على تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي أن التقرير الذي نشرته الصحيفة "غير دقيق"، لكنه رفض الخوض في التفاصيل.

ونقل عملاء مواد من منزل برودول في نورث كارولاينا خلال نوفمبر/تشرين الثاني، وذلك في إطار تحقيق مكتب التحقيقات الاتحادي.

وأفاد بتريوس وبرودول بشكل منفصل للمحققين بأنهما لم يتبادلا أسراراً أمنية.

ونُسب لبتريوس فضل المساعدة في إنقاذ العراق من الوقوع في الحرب الأهلية الشاملة عندما كان قائداً هناك، ونقله الرئيس الأميركي، باراك أوباما، إلى قيادة القوات الأميركية في أفغانستان قبل أن يرأس وكالة المخابرات عام 2011.

إعلانات