عاجل

البث المباشر

اتفاق دولي تاريخي يجعل الاغتصاب جريمة حرب

وزراء خارجية "الثماني" أقرُّوا باعتبار العنف الجنسي ضمن الجرائم الخطيرة

المصدر: لندن - فرانس برس

أبرم وزراء خارجية مجموعة الثماني، الخميس، "اتفاقاً تاريخياً" في لندن مع تخصيص 27.5 مليون يورو لمكافحة العنف الجنسي في مناطق النزاعات، كما أعلن وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ.

وقال هيغ، في مؤتمر صحافي بحضور الوزراء السبعة الآخرين في مجموعة الثماني، والممثلة أنجيلينا جولي، وزينب حواء بانجورا، الممثلة الخاصة للأمم المتحدة المكلفة مكافحة العنف الجنسي في النزاعات المسلحة: "توصلنا إلى اتفاق تاريخي بين وزراء خارجية دول مجموعة الثماني من أجل العمل سوياً لوضع حد لأعمال العنف الجنسي خلال النزاعات".

وأضاف: "صادقنا على قرار تاريخي يعتبر الاغتصاب وأعمال العنف في مناطق النزاعات جرائم خطيرة بنظر معاهدة جنيف، تماماً مثل جرائم الحرب".

وتابع أن "ذلك يحمّلنا مسؤولية البحث وملاحقة كل شخص متهم بهذه الأعمال مهما كانت جنسيته والمكان الذي وقعت فيه تلك الجريمة في العالم، وإحالته على القضاء أو تسليمه إلى السلطات المعنية لمحاكمته".

وأعلن هيغ أيضاً إعداد "بروتوكول دولي حول التحقيقات في مجال الاغتصاب والعنف الجنسي في مناطق النزاعات.. وذلك بمساعدة خبراء دوليين"، وأنه "لا يجوز أبداً العفو عن الاعتداءات الجنسية في اتفاقات السلام".

وتابع: "نحن في حاجة إلى هذا الالتزام لوضع حدٍّ للتعامل مع الاغتصاب والعنف الجنسي كمشكلة ثانوية، ولوضع المرأة وحقوق المرأة في قلب تسوية النزاعات".

ومن جانبها، قالت زينب حواء بانجورا: "لدينا فرصة غير مسبوقة للقضاء على هذا الشر القديم".

وأكدت أن "العنف الجنسي في مناطق النزاعات ليس قدراً، واستئصاله ليس مهمة مستحيلة"، داعية الى أن يتمكن هذا الاتفاق من "وضع حدٍّ لهذا الوباء الذي يطال البشرية".

وإلى ذلك، قالت أنجيلينا جولي، الموفدة الخاصة للمفوضية العليا للاجئين للأمم المتحدة: "وجدتْ أصواتُ الضحايا من يسمعها".

وأضافت: "أحيي هذا الموقف الذي طالما انتظرناه، والذي اتخذته مجموعة الثماني".

إعلانات

الأكثر قراءة