عاجل

البث المباشر

الحكم على 3 إسلاميين بريطانيين بتهمة التآمر الإرهابي

أحدهم سعى لتجنيد انتحاريين للقيام باعتداءات تتزامن مع ذكرى 11 سبتمبر

المصدر: لندن - فرانس برس

حكم على ثلاثة إسلاميين بريطانيين، الجمعة، بالسجن بتهمة التخطيط لاعتداءات بدعم من تنظيم القاعدة، كما قال القاضي، وكان يمكن أن تكون أكثر دموية من اعتداءات 7 تموز/يوليو 2005 في لندن.

وحكمت محكمة ووليك في لندن على عرفان ناصر (31 عاماً)، الذي يعتبر قائد المجموعة بالسجن مدى الحياة، على ألا يتم تعديل العقوبة طوال 18 عاماً.

أما المتهمان الآخران الرئيسيان اللذان يبلغان الثامنة والعشرين من العمر، عرفان خالد وعاشق علي، فحكم عليهما بالسجن 18 عاماً للأول، و15 عاماً للثاني، لأنهما أعدا هذه الاعتداءات بين عيد الميلاد 2010 واعتقالهما في إيلول/سبتمبر 2011.

وكانت المجموعة التي أتت من برمنغهام (وسط) تنوي تفجير ثماني قنابل موضوعة في حقائب ظهر وقنابل أخرى على الأرجح تفجر عن بعد في أماكن مكتظة. ولم يتوصل التحقيق إلى تحديد الأماكن التي كانت ستفجر فيها القنابل.

وقال القاضي في محكمة ووليك مخاطباً المتهم الرئيسي عرفان ناصر: إن "مؤامرتك كانت تحظى بمباركة القاعدة، وكنت تنوي تجاوز أهداف القاعدة".

وأضاف القاضي ريتشارد هنريك أن "هذا الفريق من المتطرفين كانوا ينوون إسقاط أكبر عدد من القتلى، وأنت يا ناصر، كنت قائدهم". وأوضح "ليس لدي أي شك في أنك كنت ستمضي في خططك" لولا تدخل السلطات.

واعتبر القاضي أن عرفان ناصر "يتحمل مسؤولية إرسال أربعة شبان إلى باكستان للتدرب على الإرهاب"، و"سعى إلى تجنيد فريق من ستة إلى ثمانية انتحاريين للقيام باعتداءات مدوية يتزامن أحدها مع ذكرى اعتداءات 11أيلول/سبتمبر في الولايات المتحدة أو تلك التي وقعت في لندن.

وتقول الشرطة إن الرجال الثلاثة الذين حكم عليهم، الجمعة، كانوا متأثرين كثيراً بتعاليم الإسلامي الأميركي -اليمني أنور العولقي الذي قتل في غارة أميركية في اليمن في 2011.

وخلال المحاكمة، تبين أنهم تسلموا آلاف الجنيهات المخصصة لاعتداءات وليس لأعمال خيرية كما قالوا، لكنهم أضاعوا ثلاثة أرباع المبلغ خلال عمليات مضاربة في أسواق العملات.

إعلانات