عاجل

البث المباشر

مخابرات إيران تضع خطوطاً حمراء للإعلام قبل الانتخابات

تحذير من التضليل الإعلامي بلغة تهديد وترهيب موجه للمدونين والصحفيين

المصدر: دبي - موسى شريفي

استدعت وزارة المخابرات الإيرانية، الأسبوع الماضي، مديري المدونات ومسؤولي وسائل الإعلام الإيرانية، بهدف إبلاغهم عن الحدود المسموح بها في تغطية الانتخابات الرئاسية الإيرانية.

ونبهت وزارة المخابرات الإعلاميين بأن الحرس الثوري سيشرف على عملية الانتخابات.

ونشر موقع "كلمة" المقرب من مير حسين موسوي، أحد أبرز قادة التيار الإصلاحي، تقريراً جاء فيه "لم يبق سوى خمسين يوماً على موعد الانتخابات الرئاسية، ورغم الأجواء الأمنية التي تسود البلاد منذ عام 2009 لحد الآن فإن المخابرات استدعت الإعلاميين لتكرس أجواء الرعب والخوف وتخلق جواً أمنياً بهدف السيطرة على أجواء الانتخابات.

ووفقاً للموقع فإن المخابرات تسعى لتوجيه الانتخابات لناحية المحافظين والتلاعب بآراء الناس كما حدث في انتخابات 2009، وهذا التقرير دليل جديد على استمرار عملية الإقصاء واستخدام لغة التهديد الأمني ضد وسائل الإعلام في البلاد.

ونقل التقرير تحذير مستشار رئيس المخابرات الإيرانية وسائل الإعلام مما أسماه "التضليل" والتشويه الإعلامي مستخذماً لغة التهديد والترهيب.

وأكد مستشار رئيس المخابرات أن هذه الإنذارات والتحذيرات جاءت منسجمة مع الخطوط الحمراء التي وضعها المرشد على خامنئي للإعلام وبتوجيه منه، كما هدد مستشار رئيس المخابرات بأن الوزارة لن تتهاون في التصدي لأي شخص يتعدى الخطوط الحمراء وتحذيرات وزارة المخابرات الإيرانية.

إعلانات

الأكثر قراءة