عاجل

البث المباشر

عبارة الجني المارد لعلاء الدين تلهم الثوار السوريين

المصدر: لندن - كمال قبيسي

لا يمر يوم أو يومان، وخصوصاً يوم الجمعة من كل أسبوع، إلا ويرفع أبناء مدينة "كفرنبل" في محافظة إدلب بالشمال السوري، رسماً أو شعاراً يكتبونه بالعربية أو الإنجليزية على لافتة يعبرون به عن ثورتهم ضد النظام، ثم يلتقطون صورة للافتة وبعضهم حولها، ويقومون بنشرها في حساب لهم عنوانه "لافتات كفرنبل المحتلة" في موقع "فيسبوك" الشهير.

إلا أن ما رفعوه يوم الجمعة الماضي كان ملفتاً أكثر من أي شعار، لأنهم اختاروه بطريقة ذكية انتشر معها خبره وخبرهم في معظم وسائل الإعلام العالمية، فعاد العالم ليتذكر الثورة الثورية، ولو عن طريق مارد جني لفظ عبارة في فيلم هوليوودي.

كان العالم يتحدث طوال الأسبوع الماضي عن انتحار الممثل الأميركي روبن وليامز، فاستغلها أبناء "كفرنبل" الصغيرة، واختاروا من أحد أفلامه عبارة تناسب ثورتهم، وكتبوها بأصلها الإنجليزي، كما يراها قارئ "العربية.نت" في الصورة، وترجمتها: "أن تكون حراً، أمر سيكون أعظم من كل سحر ومن كنوز العالم كله" وتحتها كتبوا RIPالتي نجدها على قبور أوروبيين وأميركيين كأحرف باللاتينية تختصر كلمات requiescat in pace أو "أرقد بسلام" الشهيرة.

وسائل إعلام عدة ومتنوعة تطرقت للافتة التي وردت عبارتها في فيلم "علاء الدين" الشهير للممثل المنتحر، وهو رسوم متحركة أنتجته في 1992 استوديوهات والت ديزني، كقصة استمدتها مما ورد من حكايات في التراث العربي عن علاء الدين والمصباح السحري، وهي في "ألف ليلة وليلة" بشكل خاص.

وحبيبة قلبك يا ولدي نائمة في قصر مرصود

في ذلك الفيلم الذي كلف 28 مليون دولار، وعائداته زادت عن 500 مليون، قام الممثل روبن وليامز، بصوته فقط، بدور جني مارد يظهر بعد خروجه من المصباح لعلاء الدين، وفي أحد الحوارات بينه وبين الفتى الملهم بالأميرة ياسمين، نسمعه يقول لعلاء الدين العبارة التي جعلها أبناء "كفرنبل" شعاراً لهم، في معرض تكريمهم للممثل الراحل.

وفي اليوم نفسه، أي الجمعة الماضي، أعد أبناء "كفرنبل" لافتة ثانية نشروا صورتها في "فيسبوك" وبعضهم حولها أيضاً، وعبارتها تقول: "سكين، برميل، صاروخ، كيمياوي وقلوب سود.. وحبيبة قلبك يا ولدي نائمة في قصر مرصود". أما قبلها بأسبوع، فكانت اللافتة: "نخرج من تحت الركام وسنبقى، رغم طيرانك ومدافعك سنبقى، رغم الكيمياوي والنووي سنبقى، رغم الألم والدماء سنبقى، وسترحل".

ولو تحريت عن معنى "كفرنبل" التابعة لمنطقة معرة النعمان، لوجدت الكلمة الأولى تعني "قرية" في أصلها الآرامي. ومع الثانية، الرومانية الأصل، أصبحت كفرنبل "قرية النبلاء" واستمرت كذلك مئات السنين، إلى أن دمرت معظمها مدافع وطائرات النظام، ولم يعد فيها إلا اللافتات تعبر عن آلام سكانها، وقد أصبحوا 30 ألفاً فقط.

إعلانات