عاجل

البث المباشر

من بائع مخدرات إلى "داعشي" يجزّ الرؤوس

المصدر: لندن - العربية.نت

يتحدثون في بريطانيا هذه الأيام عن شاب اسمه إين ديفيز، متزوج من مغربية له منها ابنان، فتخلى عنها وعنهما، واختفى أيضاً عن كل أهله، ليتضح فيما بعد أنه أصبح قاطعاً للرؤوس مع "داعش" في سوريا، بحسب ما تحرت عنه وسائل إعلام بريطانية، أهمها "غارديان أون صنداي" كما و"ديلي ميل"، أمس الأحد.

ديفيز، الذي أبصر النور قبل 30 سنة في حي فقير بلندن، كان بائعا للمخدرات مع عصابة يطلق عليه أفرادها اسم Biggz كلقب، طبقاً لما اتضح أثناء محاكمة زوجته أمل الوهابي، التي اعتقلها سكوتلانديارد في يناير الماضي، في اليوم الذي اعتقل فيه صديقة لها، مغربية الأصل أيضاً، وهي طالبة جامعية اسمها نوال مسعّد، وتصغر الوهابي البالغ عمرها 27 سنة بعام.

وكانت الوهابي ومسعّد، مثلتا أمام القضاء البريطاني لأول مرة بعد 8 أيام من اعتقال الأولى في بيتها بلندن، والثانية قبلها بساعات في مطار هيثرو اللندني، حين كانت تهمّ بالمغادرة إلى اسطنبول، وفي حوزتها رزم مالية مجموعها 20 ألف يورو، أي تقريبا 27500 دولار، موضوعة في المكان "السهل الممتنع" والمحظور، أي "محشوة" في ثيابها الداخلية تماماً.

حاكموا الصديقتين في جلسات متتالية على مراحل، انتهت الأسبوع الماضي ببراءة نوال مسعّد، بعد أن تم التأكد أنها كانت تحمل المال من دون أن تكون عالمة بوجهته النهائية. أما صديقتها الوهابي فأدانوها، وطلب الادعاء العام بسجنها بتهمة تمويل زوجها إين ديفيز، الناشط بالإرهاب ووالد ابنيها، وهما صغيران عمر البكر 5 سنوات، والثاني عام واحد، وفي 12 سبتمبر المقبل سيلفظ القضاء إدانته بحقها.

وكان ديفز، وهو أصلاً من غامبيا وله 12 أخا من أبويه، يعمل سائقاً لقطارات الأنفاق في لندن، ثم "تطورت" معه الحال فأصبح بائعاً للمخدرات، واعتقلوه في 2004 وأدانوه بالسجن لعامين، وفيه اعتنق الإسلام وتحول إلى متشدد، ثم منحرف، فغادر إلى سوريا ليساعد مع "داعش" في قطع الرؤوس.

إعلانات