الأغنياء أكثر انزعاجاً من التهاب المفاصل

الفقراء أشد معاناة من المرض الذي يصيب العضلات والأوتار ويسبب تشوهات

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت دراسة على المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي أن المرضى الذين يعيشون في الدول الغنية يشعرون بانزعاج أكبر من المرض رغم أن من يعيشون في الدول الفقيرة يعانون من أعراضه بشكل أشد، نقلا عن وكالة رويترز.

ويقول باحثون إن الدراسة التي جمعت نتائجها من 17 دولة تشير إلى أن العوامل الثقافية قد تؤثر على إدراك المريض لطبيعة مرضه وربما حتى نتائج التجارب السريرية في مواقع مختلفة.

وقالت بولينا بوتريك كبيرة الباحثين في الدراسة، وهي من المركز الطبي لجامعة ماستريخت في هولندا، في رسالة بالبريد الإلكتروني: "هذه الاختلافات تثير القلق لأنها تشير بوضوح إلى تفاوتات في الحالة الصحية يمكن تجنبها (ليست بسبب بيولوجي أو عوامل وراثية)".

والتهاب المفاصل الروماتويدي يؤثر على المفاصل والأنسجة الضامة والعضلات والأوتار والأنسجة الليفية مما يسبب الآلام والتشوهات. وتقول منظمة الصحة العالمية إن ما بين 0.3 و1.0 بالمئة من سكان العالم يعانون من هذا المرض.

وأشارت إلى أن "المرضي يشعرون بقلق شديد من المستقبل والمسار غير المتوقع لمرضهم والآثار الجانبية للأدوية وفقدان الأدوار الاجتماعية".

وتقول هي وزملاؤها إن دراسات سابقة وجدت بالفعل اختلافات على مستوى العالم في إدراك المرضى لطبيعة مرضهم، ولكن من غير الواضح إلى أي مدى يرتبط هذا الإدراك بشدة المرض.

وجاء في الدراسة المنشورة على موقع دورية طبية متخصصة أن الباحثين درسوا 3920 مريضا بالتهاب المفاصل في دول يتفاوت فيها مستوى الناتج المحلي الإجمالي من الولايات المتحدة (الأغنى) إلى المغرب (الأفقر).

ووجدت الدراسة أن الفروق بين الدول الغنية والفقيرة ظلت كبيرة حتى بعد الأخذ في الاعتبار عمر ونوع المريض وتعليمه والأمراض المزمنة الأخرى التي يعاني منها والعلاجات التي يتلقاها.

وقال فريق بوتريك إن المرضى قد يعتبرون مرضهم أسوأ كانوا من الدول الأكثر دخلا بسبب الثقافة والتوقعات.

وأضافت بوتريك: "من ناحية قد يؤدي توفر الرعاية الفائقة للمرضى في الدول الغنية إلى توقعات مفرطة بالشفاء. ومن ناحية أخرى قد يعاني المرضى من زيادة الضغوط فيما يتعلق بأدوارهم الاجتماعية (في الأسرة والعمل والحياة الاجتماعية) وبالتالي يشعرون باستياء أكبر حيال وضعهم الصحي".